Receive all updates via Facebook. Just Click the Like Button Below...

Powered By 4we-eb

 | الرئيسية | من نحن | اتصل بنا | أعلن معنا

http://elmassar-ar.com/news/themes/rtlarabianew/img/pub.jpg

رمضان في عيون المغتربين.. اشتياق وحنين للأوطان

المسار العربي تستطلع آراء بعض المغتربين الذين يقضون رمضان في الجزائر

 
بواسطة

من عاداتنا وتقاليدنا في شهر رمضان التجمعات العائلية وصلة الأرحام لكن يوجد من افتقد هذه العادات في هذا الشهر الفضيل وأتى عليهم الشهر محملا باللوعة والاشتياق. فمنهم من ذهب لإكمال دراسته ومنهم من اغترب مضطرا للبحث عن لقمة العيش ببلاد الغربة ومنهم من سافر لعلاج مرض أوعك صحته.فجاءهم شهر رمضان وهم بعيدا عن ذويهم وعائلاتهم وجيرانهم ووطنهم .فلم يشعروا بأي نكهات لهذا الشهر الكريم ولا بصبغته التي اعتادوا عليها . حل علينا شهر رمضان الكريم هذه السنة في عز حرارة الصيف والعطلة الصيفية التي تعتبر قصيرة نظرا لتزامنها نع شهر الصيام. وهو ما جعل الكثير من الجزائريين المقيمين بالمهجر من تمديد عطلتهم الصيفية لتشمل شهر رمضان الكريم وهي كلها شغف في تقاسم أجواء الشهر الكريم مع الأهل والأقارب بالوطن الأم. واستطلاعا للأمر التقت ''المسار العربي ببعض العائلات المغتربة التي التقينا بها في المطار الدولي هواري بومدين للحديث عن الأجواء الرمضانية التي تعيشها في الجزائر خاصة وان رمضان في الجزائر له نكهة خاصة   .

من فرنسا للجزائر لأجل الأجواء الرمضانية المميزة

 ونحن في قاعة الانتظار بمطار هواري بومدين الدولي التقينا بإحدى العائلات القادمة من المهجر وبالضبط من فرنسا حيث قال لنا رب العائلة كريم  انه قام بتأجيل عطلته إلى شهر أوت عكس السنوات الماضية التي كانت في شهر جويلية  لأجل قضاء شهر رمضان المبارك في كنف العائلة والأحباب في الجزائر رغم أن أجواء رمضان في فرنسا يضيف المتحدث لا تختلف كثيرا عن الجزائر بسبب التمركز الهائل للجالية الجزائرية والعربية في فرنسا  إلا أن يقول كريم  صيام رمضان في بلدي الجزائر أولا وقبل كل شيء قائلا: ''لقد استعملت كل ما لدي من حجج ووسائل لإقناع إدارة الشركة التي اعمل بها على تسريحي في شهر أوت خاصة وأنهم اعتادوا على شهر جويلية'' أما سمير الذي التقينا به في نفس المكان يقول 'رغم انه كان عليا البقاء خلال شهر جويلية بفرنسا إلا أنني بادرت بإيفاد عائلتي الصغيرة إلى الجزائر فور نهاية الموسم الدراسي ولم التحق بهم إلا قبل أسبوع فقط، فعلت كل هذا لأنني اشتقت لسنوات طويلة فاقت السبع سنوات للأجواء الرمضانية الحقيقية التي كبرت معها .

بعد قرابة 10 سنين من الغربة أخيرا رمضان في الجزائر

استوقفنا احد المغتربين الذي قدم من اسبانيا بعد 10 سنوات من الغياب عن العائلة في الجزائر بسبب بعض العراقيل التي كان يواجهها هناك  وبين بيت الأهل وبعض الأقارب القاطنين بالعاصمة اخبرنا حسين انه يقضي سهرات رمضان  دون تفويت أي فرصة للاستمتاع بكل دقيقة وتعويض كل ما فاته خلال سنوات الغربة الماضية إذ قال لنا حسين الذي كان رفقة طفليه وزوجته الاسبانية التي تنوي الدخول في الإسلام أن رمضان في اسبانيا لا طعم ولا رائحة له رغم وجود عدد لاباس به من الجزائريين  والعرب هناك  إلا أن حلاوة رمضان تكون بين العائلة والأحباب والأقارب الذين افتقدهم في بلاد الغربة .

لا شكل ولا لون ولا رائحة لرمضان في أمريكا

يقول محمد مغترب مقيم في أمريكا جاء للمرة الأولى لقضاء رمضان في الجزائر هو وزوجته وطفله قال لنا انه: لا يوجد أي شكل لشهر رمضان في أمريكا و نبعد وعائلتي كل البعد عن أجواء رمضان ونكهته التي تربينا عليها. فأحسسنا بالفراق هنا فلا طقوس رمضانية هنا، ولا سهرات ولا هم يحزنون خاصة وأنني يضيف المتحدث أقيم في منطقة لا يوجد فيها الكثير من العرب والمسلمين.وأضاف قائلا: لا يوجد أي أحدا يصوم هنا ولا حتى بالجامعة التي أدرس بها. وجميع المطاعم تعمل والناس تأكل وتشرب بشكل اعتيادي حيث أن عدد المسلمين قليل بالمنطقة القاطن بها. مضيفا انه  لا يوجد أي أجواء هنا لشهر رمضان بحكم أنها دولة غير إسلامية ولا يوجد مساجد نذهب إليها مثلما كما بالجزائر  وحتى الأكلات نفتقدها فلا نشعر بأي طعم أو مذاق ولا أي نكهة خاصة للأكلات الشعبية وأنواع الحلويات . وقالت زوجته أنها كلما همت بتحضير الطعام انهمرت دموعي لأنني أتذكر كيف كنا نجتمع مع أفراد عائلتي لتحضير الطعام لكنني الآن وحدي وزوجي وأقضى معظم الوقت بالبكاء. وتقول زوجته: ما يحزنني أن لا أحد يطرق بابنا كما كنا ببلدنا من صلة أرحام وزيارات عكس الآن تماما بحكم عدم تواجد أي عربي بمنطقة السكن الجامعي التي نقطن بها.

تزامن إجازة المغتربين مع رمضان ينشط حركة الأسواق في العاصمة

تزامن حلول شهر رمضان الكريم هذه السنة  مع عطلة غالبية المغتربين الجزائريين  والذين يقضون إجازاتهم وسط أقاربهم في الجزائر مما أدى إلى تنشيط الحركة الاجتماعية ففي العاصمة مثلا تكتظ الشوارع بسيارات المغتربين ما يجعل الأسواق في الشمال تنشط اقتصادياً، ويجعل ليل الجزائر العاصمة كنهار كون موعد الإفطار بساعة متأخرة من المساء والصيف يجعل من الأماكن العامة مقصداً للعائلات والشباب.ففي النهار ينشغل الناس بتجهيزات المائدة الرمضانية عبر شرائهم الحاجيات الأساسية من أسواق الخضار والفواكه إلى جانب محال بيع اللحوم والعصائر لترى الأسواق تكتظ بالمشاة وأصوات أصحاب المحال المنادية لبضائعها وسط الظهيرة.وفي فترة ما قبل الإفطار بساعات قليلة ترى الناس غيروا جهتهم قاصدين محال الحلوى والعصائر لتخلو الشوارع ساعة أذان المغرب ولمدة ساعة يعم الصمت بالمكان وكأن الحياة توقفت فجأة ساعة تناول الناس إفطارهم.وعرف لدى المجتمع العاصمي ، حيث تقدم بعض الحلويات الخاصة برمضان كالقطايف والزلابية وقلب اللوز وغيرهما من الحلويات التي تقدم للضيف.وفي جولة ليلية  إلى بعض المحلات التجارية  بالعاصمة  وجدناها مفتوحة حتى ساعات الفجر من الليل ما يسهل للناس التسوق والتجوال في أسواق الألبسة والاكسسوارت بالإضافة إلى المقاهي الشعبية التي يقصدها الشباب لقضاء وقتهم في طقس اعتاد الشباب على ممارسته بأوقات الليل.أما عن دور العبادة والمتمثلة بالمساجد فلصوت القرآن بصلوات الجهر "المغرب والعشاء" يجعل المدينة موحدة بذكر الله وخصوصاً بالأحياء التي تنام على أصوات القرآن من المساجد بالإضافة إلى تدافع أصحاب الخير في رفد بيوت الله بالحلويات والمياه المعدنية وبعض الوجبات السريعة التي تساعد المصلين على قيام الليل.

رمضان العزاب يضاعف مرارة الغربة

 يوجد عدد كبير من الجزائريين العزاب المغتربين في الخارج بحكم الدراسة أو العمل هناك و تعتبر حياة العزاب في الخارج  حياة اغتراب وفراق عن الأهل، لكن شعور هؤلاء المغتربين العزاب بلوعة البعد عن الأهل تتضاعف خلال شهر رمضان الذي يتأجج فيه الإحساس بالوحدة والفراق فقط لأنه شهر الألفة والمودة الذي لا تكتمل فرحته إلا بالأجواء الأسرية والعائلية ؛ وبحسب إجماع بعض الشباب المغتربين الذين التقت بهم المسار العربي فإن ساعات الإفطار تجسد كل معاني الوحدة والفراق  فقال لنا  محمود  شاب أعزب انتقل إلى فرنسا من اجل العمل منذ خمس سنوات والدي التقينا به في مطار الجزائر الدولي  أن "مشاعر الغربة دائمة طيلة أيام السنة، وقد ارتضيناها سعياً للرزق، وتحسين مستوى معيشتنا، وأعيش هنا منذ خمس سنوات، ومن اليوم الأول لمجيئي هنا أشعر بالوحدة ومرارة الفراق عن الأهل والأسرة، لكن هذه المشاعر تتضاعف خلال شهر رمضان؛ حيث أفتقد تجمع الأهل خلال الشهر الكريم".وأضاف محمود : " يحكي لنا عن قضائه لرمضان في الأعوام السابقة  في الغربة ساعة الإفطار هي التي تشعرني بمرارة الغربة كل يوم؛ حيث أتذكر كيف كنت أمضي هذه الساعة وسط الأهل والأسرة، وكيف كانت فرحة الإفطار معهم  وقال: "مشكلتي أنه ليس لدي أدني فكرة عن طهي الطعام؛ ولذلك أحرص على تناول طعام الإفطار في المطاعم، وفي أيام كثيرة يفوتني موعد الإفطار ولا أجد مكاناً أفطر فيه، حيث أعود من العمل مرهقاً، فأنام إلى ما بعد المغرب لأن المطاعم لا تستقبل زبائن بعد موعد وجبة الإفطار، وأضطر للإفطار بأي شيء في المنزل حتى أجد مطعماً آكل فيه بعد صلاة التراويح".ونفس المشاعر عبر عنها  موسى الذي  يعيش حياة العزوبية منذ سبع سنوات في اسبانيا ، ويقول: "رغم أنني أتتناول وجبة الإفطار بصحبة عدد من الأصدقاء، فإنني لم أشعر يوماً بلذته كما كان وسط أسرتي في الجزائر".ويقول  منير  أن الإفطار بصحبة الأصدقاء يهوّن مشاعر الغربة ويذكّر المرء بأجواء رمضان التي تعودها في بلده ؛ وقال: "اعتدت تناول طعامي إما في أحد المطاعم أو في البيت، أعده بنفسي لكن مع بداية شهر رمضان صرت أفطر بصحبة زملاء السكن نتشارك في إعداد الطعام وشراء لوازمه ويدفع كل شخص ما يستحق علية من نقود لزوم الإفطار".وأضاف: "بصراحة أعتقد أن الإفطار الجماعي يعوضني قليلاً عن ألفة شهر رمضان التي تعودت عليها، ولا أدري ماذا سيكون حال الإفطار إذا ما تناولته وحدي أو في المطعم" ؛ وأوضح: "ليس مشكلة أن تتناول طعامك بمفردك أو في المطعم في الأيام العادية.. أما شهر رمضان فله خصوصية ولا تكتمل فرحته بغير الصحبة، وإذا حالت الظروف بينا وبين أسرنا فالأصدقاء يعوضوننا عنهم، ويهونون قليلاً من مشاعر الغربة في الشهر الكريم".

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نص بسيط نص بسيط

قيم هذا المقال

5.00

تواصل معنا

 
Facebook      Twitter      Youtube      assakina.com RSS      اتصل بنا

النشرة الإخبارية