Receive all updates via Facebook. Just Click the Like Button Below...

Powered By 4we-eb

 | الرئيسية | من نحن | اتصل بنا | أعلن معنا

http://elmassar-ar.com/news/themes/rtlarabianew/img/pub.jpg

لقاء مرتقب مع الشركاء الاجتماعيين يوم 10 سبتمبر

9 ملايين تلميذ يلتحقون بمقاعد الدراسة يوم 5 سبتمبر

 
بواسطة

يلتحق أزيد من 9 ملايين تلميذ بمقاعد الدراسة عبر التراب الوطني يوم 5 سبتمبر المقبل موزعين على 27.351 مؤسسة تربوية اضافة الى الاقسام الجاهزة التي تم الاستعانة بها لمواجهة مشكل الاكتظاظ خلال هذا الموسم.

وأوضحت الوزيرة خلال الندوة الوطنية لمديري التربية المنظمة تحسبا للدخول  المدرسي الجديد, أن عدد التلاميذ المتوقع استقبالهم هذا الموسم بلغ 9.269.892  تلميذ يمثل فيه تلاميذ التعليم الابتدائي أعلى نسبة بـ 48,8 بالمائة من مجموع  التلاميذ والنسب الباقية موزعة بين التعليم المتوسط والثانوي والتحضيري موزعين  على 26.964 مؤسسة تعليمية.

وأكدت الوزيرة أن إشارة انطلاقة الموسم الدراسي 2019/2018 ستعطى من ولاية  معسكر تحت شعار "لنجعل من العيش معا في سلام مكسبا ومبدأ تربويا".

ولإنجاح السنة الدراسية 2018/2019, أشارت السيدة بن غبريت الى تنصيب خلايا  لمتابعة الدخول المدرسي تتمثل في خلية على مستوى الإدارة المركزية تتكفل  بالتدخل تلقائيا لمعالجة أي نقص قد يسجل, وخلية على مستوى كل واحدة من  المفتشيتين العامتين لاستغلال المعلومات التي تردها من المفتشين المكلفين  بالمتابعة اليومية والتقييم المستمر للدخول المدرسي في كل مقاطعة بيداغوجية.

وأكدت الوزيرة ان هذه السنة ستشهد اكتظاظا في الاقسام بسبب عمليات اعادة  الاسكان التي استفاد منها المواطنون الى جانب ارتفاع عدد الولادات الذي انعكس  على نسبة التلاميذ الجدد المسجلين.

وحسب الوزارة, فقد عرف تعداد التلاميذ زيادة معتبرة خلال الفترة الممتدة ما  بين 2000 و 2018 قدرت بـ 1 مليون و 270 الف تلميذ بنسبة 8ر6 بالمائة.

ولمواجهة هذا المشكل, اكدت المسؤولة الاولى عن القطاع انه سيتم توفير 27.351  مؤسسة تربوية الى جانب اللجوء الى الاقسام الجاهزة التي وفرتها وزارة السكن  والاقسام المتنقلة ونظام المناوبة.

من جهة اخرى, أعطت الوزيرة لمديري التربية جملة من التعليمات تخص الجانب الإداري والتسيير البيداغوجي وتسيير الموارد البشرية والتسيير الجواري  والتواصل, مركزة على ضرورة وضع خلايا استقبال وتنشيط على مستوى مديريات  التربية والمؤسسات المدرسية لاستقبال الاولياء والتلاميذ وكذا تشجيع انشاء  جمعيات أولياء التلاميذ واعلام الجماعة التربوية وتحسيسها عبر الفضاء الرقمي  لنظام المعلومات المخصص لأولياء التلاميذ.

لقاء مرتقب مع الشركاء الاجتماعيين يوم 10 سبتمبر المقبل 

وبخصوص الحوار مع الشريك الاجتماعي, كشفت السيدة بن غبريت عن لقاء مرتقب يوم  10 سبتمبر المقبل مع مختلف نقابات القطاع, داعية اياهم الى العمل على ضمان  دخول اجتماعي ناجح.

وكشفت الوزيرة بالمناسبة انه سيتم غدا الاربعاء تنظيم ورشات تكوينية لفائدة  الامناء العامين لمديريات التربية تليه محاضرة مرئية عن بعد مع رؤساء المؤسسات  التربوية يوم الخميس لينظم بعد ذلك لقاء لفائدة مديري معاهد التكوين ورؤساء  مصلحة التكوين بمديريات التربية.

وبالمناسبة, أكدت السيدة بن غبريت ان السنة الدراسية المقبلة ستتميز بالشروع  في "تنفيذ سيرورة مدرسة النوعية التي تطمح اليها جميع مكونات الجماعة التربوية  والوطنية بهدف الارتقاء بالمدرسة عن طريق مؤشرات الجودة".

واعتبرت ان "النقلة النوعية للمدرسة هي فعل مسؤول يتطلب ضمانه وتحمله قصد  الاندماج في مجتمع المعرفة من خلال تثمين رأس المال البشري وتدخل جميع  الاجراءات المتخذة في هذا الصدد في اطار السياسة التربوية المحسنة التي تستهدف  بالدرجة الاولى التعليم الابتدائي لضمان الانصاف وتكافؤ الفرص بين جميع  التلاميذ والوصول الى تعليم نوعي ومناسب وفعال وشامل متأصل في القيم  الجزائرية".

كما أشارت الى أن قطاعها سيعمل على "الحفاظ على ديناميكية الاصلاح بتثمين  جهود اعضاء الجماعة التربوية الذين يسعون الى جعل المدرسة مكانا للتعلم و  الازدهار لجميع التلاميذ وتوظيف جميع الوسائل العملية لتحقيق الالتحاق  بالمدرسة مع تكريس مبدأ الانصاف والنجاح المدرسي".

وأكدت ايضا انه سيتم هذه السنة "تعزيز مكانة وأهمية التكوين بهدف الوصول الى  الاحترافية في ممارسة التعليم والتسيير وجعلها في خدمة التلاميذ", مشيرة الى  ان "الاحترافية في التكوين تتحقق انطلاقا من نظام وطني للمعيارية تم تجسيده في  المرجعية الوطنية للتعلم والتقييم والتكوين".

مشروع اصلاح البكالوريا لن يدخل حيز التنفيذ هذه السنة 

وفي ندوة صحفية نشطتها على هامش هذه الندوة, اكدت السيدة بن غبريت ان  امتحان شهادة البكالوريا 2019 سيكون "بنفس نموذج بكالوريا السنوات الماضية",  مبرزة انه سيتم خلال هذه السنة تنشيط "جلسات اعلامية تخصص لشرح محتوى مشروع  اعادة تنظيم امتحان البكالوريا وامتحان نهاية مرحلة التعليم الابتدائي بعد  التوصل الى اجماع وطني مع جميع الفاعلين المعنيين".

ويتضمن مشروع اصلاح البكالوريا ادراج التقييم المستمر للتلميذ ابتداء من  السنة الثانية ثانوي بحيث يتم احتساب كل المواد في التقييم المستمر, في حين  يكون الامتحان الكتابي في السنة الثالثة ثانوي, ولمعرفة المعدل المتحصل عليه  في البكالوريا يتم احتساب معدل التقييم المستمر والامتحان الكتابي, بحيث يجري  التلاميذ الامتحان الكتابي في 3 ايام بدل 5 ايام.

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نص بسيط نص بسيط

قيم هذا المقال

0

تواصل معنا

 
Facebook      Twitter      Youtube      assakina.com RSS      اتصل بنا

النشرة الإخبارية