Receive all updates via Facebook. Just Click the Like Button Below...

Powered By 4we-eb

 | الرئيسية | من نحن | اتصل بنا | أعلن معنا

http://elmassar-ar.com/news/themes/rtlarabianew/img/pub.jpg

"حايرين" في الليرة التركية

 
بواسطة

الجزائريون بقدرة قادر صاروا يفهمون في الاقتصاد وما يحدث من انهيار للعملة التركية، فلا نقاش في المقاهي والصالونات ومواقع التواصل الاجتماعي إلا حول ما يحدث لتركيا، و كالعادة في مثل هذه الشؤون تجد من يقترح على الرئيس التركي من خلال بعض الكتابات الفايسبوكية فعل هذا وترك ذاك حتى لا تنهار عملة بلاده، و في الوقت الذي تصيب الحيرة "شعيب لخديم" في انهيار وسقوط الليرة التركية التي وصلت سعر صرفها مقابل الدولار إلى ستة ليرات مقابل واحد دولار، فإن بورصة السكوار تعدى فيها سعر الأورو الواحد والعشرين دينارا بينما يعادل قرابة الثمانية عشر دينارا دولارا واحدا، وللسادة الذين يُنظرون ويقترحون على تركيا ماذا تفعل، عليهم أن – يلتهاو بهمهم- وبدينارهم الذي يتواجد في الإنعاش منذ سنوات ولا أحد استطاع إنقاذه وإعطائه دفعا ونفسا لعل وعسى يخرج من انعاشه ويواصل كفاحه ضد العملات الأخرى. الفراغ الذي يتواجد فيه "شعيب" جعله يحلل كل الظواهر من الرياضة إلى الاقتصاد إلى علوم المجتمع وعلم الفلك، دون أن يتمكن من إيجاد علاج لعلته ومشاكله التي يتخبط فيها منذ سنوات، وسواء انتصرت تركيا في المؤامرة التي تحاك ضدها أو انتكست يكفيها شرفا أنها حاولت ويكفينا أننا وقفنا نحلل ونفسر محولاتها، وتبقى تركيا –قاضية صوالحها- وليست بحاجة لتحاليل أصحاب المقاهي وذر الفايسبوك .

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نص بسيط نص بسيط

قيم هذا المقال

0

تواصل معنا

 
Facebook      Twitter      Youtube      assakina.com RSS      اتصل بنا

النشرة الإخبارية