Receive all updates via Facebook. Just Click the Like Button Below...

Powered By 4we-eb

 | الرئيسية | من نحن | اتصل بنا | أعلن معنا

http://elmassar-ar.com/news/themes/rtlarabianew/img/pub.jpg

في انتظار توقيع

 
بواسطة

كلما حل الصيف " وغنى الأطفال ما أجمل المصيف، أغلق كل مسؤول مكتبه وهاتفه وفر نحو وجهة بحرية في الساحل ناسيا أن خلفه مسؤوليات الناس و ملفاتهم، ووحده المواطن يظل هائما على وجهه في الإدارات يبحث عن مخرج لأزمته والبحث عن من يسهر على مصالحه، لتضيع مصالحه في كلمة " فلان في عطلة" ومع العطلة طبعا يأتي العيد والعيد لا ينتهي لدى –المسائيل- حتى تنتهي قطع خرافهم، وبعد العيد يأتي الدخول المدرسي و"المسائيل" عندنا في الإدارات لديهم أكثر من واجب عائلي وجب القيام به، ليجد " الزوالي" وشقيقه " شعيب لخديم" قد ضيعوا نصف عام من حياتهم وهم يلهثون وراء قضاء حوائجهم الإدارية لأن فقط المسؤول الفلاني خرج في عطلة لمدة شهر ولكنه عاد بعد نصف سنة لان صيف مسؤولينا طويل، والعطلة والعيد أطول والشغل المليح يطول، وهنا وجب الحديث عن أزمة سوء التنسيق، لأن المنطق السليم يفيد أن اي مسؤول يخرج لعطلة يفوض من ينوب عنه، ولكن مع الاسف أغلب المسؤولين عندنا لا يثقون حتى في ظلهم وفي أنفسهم طبعا، لذا يعتقدون أنهم وحدهم " يضووا البلاد" بينما هم سبب العتمة في مختلف الإدارات، لذا يتمنى الكثير من الناس الذي لهم مصالح في الإدارات لو أنهم كانوا يعيشون في القطب الشمالي حتى يكون الصيف هناك قصير جدا وبالتالي لا ينتظرون كثيرا حتى يدخل " صاحب الشأن" إلى مكتبه ويمن على الناس بإمضاء يدوم ثواني ولكن الناس تنتظره شهور

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نص بسيط نص بسيط

قيم هذا المقال

0

تواصل معنا

 
Facebook      Twitter      Youtube      assakina.com RSS      اتصل بنا

النشرة الإخبارية