Receive all updates via Facebook. Just Click the Like Button Below...

Powered By 4we-eb

 | الرئيسية | من نحن | اتصل بنا | أعلن معنا

http://elmassar-ar.com/news/themes/rtlarabianew/img/pub.jpg

حكم القوي على الضعيف

 
بواسطة

الأسبوع الماضي دخل سائق قطار ميكانيكي بين العاصمة والبويرة في مناوشة كلامية مع بعض الشباب بسبب توقفه الطويل في كل محطة مشترطا أن يتم غلق أبواب القطار كلها رغم أن القطار الميكانيكي معروف منذ الاستقلال أن أبوابه يمكن أن يفتحها أي كان خلال سير القطار، وفي محطة رويبة أوقف القطار لمدة تعدت النصف ساعة ما أثار حفيظة الكثير من المسافرين ونزل بعضهم ودخلوا معه في ملاسنة أخرى، وزادت الفوضى حين وصل قطار آخر في نفس الاتجاه وشرع الناس ينزلون من القطار الأول ويصعدون في الثاني او العكس في مشهد لا يحدث إلا في قطاع السكك الحديدية عندنا، وبعد ان انتهت الفوضى انطلق القطار الأول ليتوقف في المنطقة الصناعية بحجة عطل ميكانيكي وبالطبع توقف القطار الثاني الذي كان خلفه بما أنه على نفس السكة وما كان من الناس إلا ان ينزلوا من العربات ويتوجهون سيرا على الأقدام في مختلف الاتجاهات معرضين أنفسهم لمختلف المخاطر، وفي نفس الفترة كان قائد طائرة متوجهة نحو تمنراست ينزل المسافرين رغما عنهم في عين صالح متحججا بارتفاع الحرارة رغم أن الطائرات في أفريقيا التي تعيش في ظروف مناخية مثلنا تطير في كل وقت ولا يوجد فيها قائد طائرة يستعرض منصبه على ضعف الناس. مشكلتنا أن كل من أسندت إليه مسؤولية تصرف فيها كأنها رزق والده ورثها عن أجداده، فمدير شركة عمومية يمكنه أن يقفل الشركة ويطرد العمال والموظف في الإدارة إذا غضب يمكنه أن يطفئ الحاسوب ويخرج للمقهى ليدخن سيجارة حتى يهدأ ويترك الناس يموجون بعضهم في بعض، وهكذا تستمر حياتنا "يحقر" فيها القوي الضعيف

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نص بسيط نص بسيط

قيم هذا المقال

0

تواصل معنا

 
Facebook      Twitter      Youtube      assakina.com RSS      اتصل بنا

النشرة الإخبارية