Receive all updates via Facebook. Just Click the Like Button Below...

Powered By 4we-eb

 | الرئيسية | من نحن | اتصل بنا | أعلن معنا

http://elmassar-ar.com/news/themes/rtlarabianew/img/pub.jpg

استثمارات عثمان

 
بواسطة

هل تعلمون ان خليفة المسلمين والصحابي الجليل عثمان ابن عفان رضي الله عنه وارضاه لديه حساب في البنك واستثمارات نخيل ما تزال قائمة الى اليوم وهي كرامة من الكرامات اوتيت عثمان لمَ كان يبذله من عطاء وينفقه حتى انه قيل انه كان يتصدق بالدينار فيضاعفه له دينارين في المساء وتصدق بنصف ثروته صباحا فتضاعفت له الثروة اضعافا في المساء بفضل تجارة كانت له، وحكاية استثماراته التي ما تزال ليوم الناس هذا، ان الصحابي اشتىرى بئرا من يهودي كان يبيع الماء للناس وجعلها وقفا للمسلمين والضعفاء وبفضل الماء الذي يقطر ويسيل من الدلاء نبتت غابات نخيل فتم استثمارها مع مرور الزمان باسم عثمان تنفق مداخيلها للفقراء والمشاريع الخيرية، نسوق هذا الكلام وهذه العبرة ونحن نعيش ونرى رجال مال وأعمال في هذه البلاد لهم من الأموال ما لا يمكن للنار أن تأكله وتلتهمه فإن انفقوا فعلوا ذلك رياءً امام الناس وفي سرهم ينهبون من هذا ومن ذلك لا يميزون بين حلال وحرام وان انفقوا انفقوا لمصلحة او لقضاء حاجة من حوائج الخراب والظلم، أما عمالهم فمسلط عليهم العساس وترهقهم الوشاية والكذب، والأموال مكدسة في البنوك داخلا وخارجا وفاضت بها الارض وصارت لهم أزمة ان ردموها تحت الارض غارت وذبلت وفسدت وان تم اخفاؤها في الاقبية تحت القصور قرضتها الجرذان، وإن تم تحويلها الى عقارات واستثمارات فإن العقارات والاستثمارات فاضت حتى لم يعد يعلموا عددها وحسابها وان ادخلوها البنوك قابلهم قانون من اين لك هذا وتعقيدات الادارة والضرائب، فرحم الله عثمان عاش كريما ومات كريما وبعد الموت بقي كريما وسيبقى كريما الى آخر الزمان.

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نص بسيط نص بسيط

قيم هذا المقال

0

شاهد أيضا في هذا القسم

تواصل معنا

 
Facebook      Twitter      Youtube      assakina.com RSS      اتصل بنا

النشرة الإخبارية