Receive all updates via Facebook. Just Click the Like Button Below...

Powered By 4we-eb

 | الرئيسية | من نحن | اتصل بنا | أعلن معنا

http://elmassar-ar.com/news/themes/rtlarabianew/img/pub.jpg

ولاية الجزائر... 58 معلما و موقعا أثريا مصنف ضمن القائمة الوطنية للممتلكات الثقافية و 100 أخرى "مهملة"

 
بواسطة

تضم ولاية الجزائر ثمانية و خمسون (58) معلما و موقعا أثريا "مصنفا" ضمن القائمة الوطنية للممتلكات الثقافية فيما يظل أزيد من "مائة (100)" معلم اثري يعود الى مختلف الحقب التاريخية بالعاصمة "غير مصنف" و" مهمل" , حسبما أكدته نائب رئيس المجلس الشعبي الولائي لولاية الجزائر جبالي فريدة.

و قالت السيدة جبالي انه يوجد على مستوى العاصمة أكثر من 100 معلم أثري على  غرار القصور التي تعود لمختلف الحقب التاريخية "مهملة و  غير مصنفة " فيما  أفادت مديرية جرد الممتلكات الثقافية التابعة لمديرية حفظ التراث الثقافي و  ترميمه بوزارة الثقافة أن ولاية الجزائر تضم تسعة و ثمانون (89) معلما و موقعا  أثريا  ثمانية و خمسون (58) منها مصنفا ضمن القائمة الوطنية للممتلكات  الثقافية. 

و حسب نائب مدير جرد الممتلكات الثقافية شناز بورويس أنه يوجد من بين تسعة و  ثمانون (89) معلم و موقع أثري  68 معلم تاريخي  و 16 موقع طبيعي و 4 مواقع  أثرية و مجموعة حضرية واحدة (1) ليصل عدد الممتلكات الثقافية العقارية  بالعاصمة 89 معلم و موقع منها "58" تم تصنيفها  ضمن القائمة الوطنية للممتلكات  الثقافية".

و أوضحت أنه بالإضافة إلى ال58 معلم مصنف يوجد تسعة (9) معالم أخرى تم  تسجيلها في قائمة الجرد الاضافي و خمسة (5) آخرين تم فتح بشأنهم دعوى تصنيف. 

و قالت انه يوجد من بين الممتلكات الثقافية العقارية المحمية بولاية الجزائر"  14 قصرا أغلبها متواجد بالقصبة في مقابل 30 قصر مصنف عبر كل التراب الوطني".

و حسب المسؤولة فقد بلغ عدد الممتلكات الثقافية العقارية على المستوى الوطني"  924 معلم و موقع" منها" 395 معلم و موقع مصنف" و 433 أخرى  تم تسجيلها في  قائمة الجرد الاضافية  و 64 موقع طبيعي و 5 حظائر ثقافية و 21 قطاع محفوظ و 6  معالم تم فتح بشأنها دعوى تصنيف.

و يوجد من بين الممتلكات الثقافية المصنفة --تضيف السيدة بورويس-- دار السوف  (محكمة الجنايات سابقا) و دار مصطفى باشا و القلعة و المسجد الكبير و مسجد عبد الرحمان الثعالبي  و سجن بربروس كلها بالقصبة و البناية التي تضم نزل  "الجزائر" بالمدنية و الحصن التركي ببرج الكيفان و جنان رايس حميدو بالأبيار و  مقر البريد المركزي و غيرها من المعالم و المواقع التي تعود لحقب تاريخية  مختلفة.

و كشفت من جهتها السيدة جبالي فريدة ان  أزيد من "مائة (100) معلم اثري تعود  الى حقب التاريخية مختلفة بالعاصمة غير مصنف و مهمل" على غرار عدد من القصور,  مضيفة ان  المجلس الشعبي الولائي للجزائر سيعقد قريبا ندوة تتعلق بترميم هذه  المعالم الأثرية و على رأسها القصور العتيقة من أجل ان يعود للعاصمة رونقها و  أن تصبح قبلة سياحية بامتياز.

و أوضحت أنه"سيتم خلال هذه الندوة رفع المشاكل التي تعاني منها الجهات  المعنية في ترميم و اعادة تأهيل هذه المعالم الأثرية".

و أكدت أن "العاصمة لوحدها تحتوي على أزيد من 10 قصور تعد من اجمل القصور على  مستوى الوطن" و "تحتاج --حسبها-- إلى عمليات ترميم و اعادة تأهيل على غرار  الحصن التركي المتواجد ببرج الكيفان و هو عبارة عن قصر شيد على صخرة كبيرة  لكنه حول إلى سوق للخضر و الفواكه".

و يوجد كذلك من بين قصور العاصمة قصر "بربروس" بالرايس حميدو والذي شيد منذ  خمسة قرون خلت و هو يحتاج إلى عمليات الترميم --تقول السيدة جبالي--, مضيفة أن  مديرية الثقافة لولاية الجزائر تعمل حاليا على إعادة تأهيل هذه المعالم لترقية  السياحة بالعاصمة.

وقالت السيدة جبالي أن اللجنة الثقافية التابعة للمجلس الشعبي الولائي لولاية  الجزائر "تهتم حاليا بكل المواقع الأثرية الموجودة بالولاية من أجل ترميمها و  إعادة تأهليها و الحفاظ عليها بهدف تطوير السياحة بالجزائر".

و يوجد من بين المواقع الأثرية التي شرع في ترميمها مؤخرا --حسبها-- الموقع  الأثري العتيق المسمى ب "روزقونيا (Rusgunia  )" الموجود بتامنتفوست (على يمين  خليج الجزائر) و هو عبارة عن مدينة تعود للعهد الروماني  تتكون من قصر و كنيسة   و حمامات رومانية.

و قالت أن مدينة "روزقونيا" كانت قبل عمليات الترميم عبارة عن وكر للفساد  علاوة عن البيوت القصديرية التي شيدت داخل القصر حيث تم القضاء على هذه البيوت  القصديرية و إحاطة المدينة بسياج لحمايتها.

و أكدت ان بحر تامنتفوست يضم أدوات أثرية قديمة تعود لحقب تاريخية مختلفة,  محذرة من تواجد عصابات تتاجر في التحف القديمة المأخوذة من البحر و كذا من  موقع "روزقونيا".

أربعة معالم تم تصنيفها مؤخرا بولاية الجزائر 

و حسب مديرية الثقافة لولاية الجزائر فيوجد من بين المعالم و المواقع الأثرية  ال58 المصنفة أربعة (4) معالم تم تصنيفها سنة 2017  و يتعلق الأمر بكل من  البريد المركزي و جامعة الجزائر و المسرح الوطني محي الدين بشطارزي و جنان  لخضر بالمدنية.

كما يوجد بالولاية بالإضافة إلى ال58 معلم مصنف تسعة (9) مواقع و معالم أخرى  "مسجلة ضمن قائمة الجرد الاضافي لولاية الجزائر" حيث سيتم في أجل أقصاه 10  سنوات إدراجها في القائمة الوطنية للممتلكات الثقافية.

و تندرج معالم "الظلمانات" (معالم جنائزية) بعين البنيان و جنان راحة الداي  ببولوغين و برج اسطنبول ببرج الكيفان و طبانة حلق الواد بالمحمدية ضمن قائمة  المعالم و المواقع الأثرية التسع (9) المسجلة ضمن قائمة الجرد الاضافي لولاية  الجزائر. وتهدف عملية تصنيف هذه المعالم و المواقع الأثرية--حسب المصدر- الى  "إضفاء حماية قانونية عليها حتى قبل الشروع في ترميمها".

و كانت مديرية الثقافة لولاية الجزائر قد أحصت عدد كبير من المواقع و المعالم  الأثرية بولاية الجزائر (دون تحديد العدد بالضبط ) " غير المصنفة" و "بعضها  يخضع للملكية الخاصة" و هي تعكف حاليا على تنفيذ مخطط لحماية و تثمين المواقع  الأثرية على غرار موقع "روزقينيا" بتامنفوست.

 

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نص بسيط نص بسيط

قيم هذا المقال

0

تواصل معنا

 
Facebook      Twitter      Youtube      assakina.com RSS      اتصل بنا

النشرة الإخبارية