Receive all updates via Facebook. Just Click the Like Button Below...

Powered By 4we-eb

 | الرئيسية | من نحن | اتصل بنا | أعلن معنا

http://elmassar-ar.com/news/themes/rtlarabianew/img/pub.jpg

السطو على الأحلام

 
بواسطة

احتفلت الجزائر على غرار بلدان العالم أمس الجمعه الفاتح جوان بعيد الطفولة ومن مظاهر هذا الاحتفال انتشار عدد كبير من الأطفال على جوانب الطرق السريعة يبيعون المطلوع وحليب البقرة واللبن والكسرة فطير لبالغين - غالبهم رمضان - وقبل ذلك كرمت وزارة التربية جزء من اطفال الوطن باجراء امتحانات الفصل الثالث في ستة مواد في يوم واحد تحت درجة حرارة تجعل انشتاين يرى عملية بسيطة مثل س+س تساوي عين ماء عذب زلال. الغريب في هذا الوضع هو البهرجة الاعلامية التي تتحدث عن مصادقة الجزائر على المعاهدات الدولية التي تحمي الطفولة، وتوظيف الطفولة في بعض الأمور الكاريكاتورية كأن تعين بعض المجالس المنتخبة أطفالا من أبناء المحظوظين لتسيير هذه المجالس شكليا، والأكيد أن الكثير من المنتخبين تنفسوا الصعداء لأن اليوم العالمي للطفل تصادف مع يوم الجمعة الذي هو يوم عطلة فمن يدري فقد يجرب الاطفال حظهم في تسيير مؤسسات منتخبة ليوم واحد فيحلون ما عجز عن حله الكبار منذ انتخابهم، عموما سواء كنا ندري أو لا ندري فإننا نصنع جيلا سرق منه الجيل السابق الذي لم يلعب في الصبى طفولته، من خلال ترك أطفال يبيعون أي شيء لمساعدة أسرهم، أطفال يدرسون صباحا وفي المساء يتوجهون للعمل في الاسواق بل هناك أطفال كبروا مع الرعي ولم يعرف لا ألف ولا باء هؤلاء ستكون لهم كلمتهم بعد سنوات، هذا ان لم يقلبوا الطاولة على الجميع وحينها فقط سنعلم جزاء السطو على احلام البراءة.

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نص بسيط نص بسيط

قيم هذا المقال

0

شاهد أيضا في هذا القسم

تواصل معنا

 
Facebook      Twitter      Youtube      assakina.com RSS      اتصل بنا

النشرة الإخبارية