Receive all updates via Facebook. Just Click the Like Button Below...

Powered By 4we-eb

 | الرئيسية | من نحن | اتصل بنا | أعلن معنا

http://elmassar-ar.com/news/themes/rtlarabianew/img/pub.jpg

لقد فاتكم القطار

 
بواسطة

حين اندلعت ثورات ما يسمى بالربيع العربي، سارع رئيس حركة مجتمع السلم السابق أبو جرة سلطاني للانسحاب بطريقة قيل فيها أن الأمر يتعلق بالتداول الديمقراطي على الحركة، ولكن الواقع أن الرجل انسحب وفي اعتقاده أن – الثورة- لا محالة قاب قوسين او أدنى من الجزائر وان الحركة ستكون حاملة لمشعلها كما كان عليه الشأن في مصر وتونس، واغمض أبو جرة عينيه و هو يحلم بزعامة شعب يخطب فيه كما كان يخطب قديما في المساجد خطبا نارية عن عدل عمر وحكمة الصديق، رغم انه لا يحمل خصلة من الصديق ولا من عمر، ومرت ما يسمى بالثورات كحافلة مسرعة أمام الرجل ولم تتوقف ومرت نحو سوريا وهو ينتظر، ومرت الى اليمن وهو ينتظر، وبعد طول انتظار كشف أن حساباته كانت خاطئة وأنه يتعين عليه أن يكون ضليعا في عمليات الضرب والطرح والقسمة في الجزائر، وأمام هذا الوضع لم يجد الرجل من بد سوى البحث عن العودة إلى أحضان السلطة والحنين إلى الوزارة والائتلاف و-الإعتلاف- وايام العلف بدلا من تضييع وقته في أوهام الزعامة في ربيع تمناه ولكنه مر عليه مرور الكرام بعدما فوت الشعب هذه الفرصة عليه وعلى غيره بمن حلم بمعارضة الصالونات والخارج كما هو حال معارضة سوريا، وهاهو اليوم الرجل في مؤتمر الحزب الاستثنائي يشد بالأظافر والنواجد للعودة إلى أحضان الخير والخمير والمناصب والحرس الخاص والمنصب الوثير، وكما قال رئيس اليمن الراحل عبد الله صالح – لقد فاتكم القطار- ثلاثة نقاط فوق القاف.

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نص بسيط نص بسيط

قيم هذا المقال

0

تواصل معنا

 
Facebook      Twitter      Youtube      assakina.com RSS      اتصل بنا

النشرة الإخبارية