Receive all updates via Facebook. Just Click the Like Button Below...

Powered By 4we-eb

 | الرئيسية | من نحن | اتصل بنا | أعلن معنا

http://elmassar-ar.com/news/themes/rtlarabianew/img/pub.jpg

موت يا حمار

 
بواسطة

اختتمت القمة العربية باصدار بيان مفاده التأكيد على دعم القضية الفلسطينية وإيجاد حل للقضية السورية ودعم المؤسسات الشرعية في ليبيا، - موت يا حمار- ومن هذا البيان نستنتج ان الجامعة العربية خطت خطوات هامة وتطورت على ما كانت عليه، ففي السنوات الماضية كانت تصدر بيانات لدعم القضية الفليسطينية فقط، اليوم تصدر بيانا لدعم فليسطين وسوريا وليبيا ومن كثرة المصائب نسوا اليمن، او تذكروه بالقاء اللائمة عليه ، وقبل سنوات وسنوات لم يكن هذا الشيء المسمى جامعة عربية يصدر بيانات الدعم، بل كان يصدر بيانات الاستنكار والتنديد والشجب هذا في زمن حركات التحرر، اما اليوم يكفي بيانات الدعم فالرؤساء العرب الذين في أغلبهم عسكريون وجنرالات لا يفرقون بين اسم الصواريخ الباليستية و الصواريخ -البلاستيكية- واسألوا عبد الفتاح السيسي ان شئتم الذي ندد وشجب ضرب السعودية بصواريخ -بلاستيكية- من قبل الحوثيين ولم يشجب قتل الاطفال في فليسطين بالرصاص الحي وقتل شعب سوريا بمختلف الاسلحة، ومن هنا يمكننا الاستنتاج ومعرفة لماذا تحولنا من الشجب والتنديد والاستنكار للذي يحدث في فليسطين الى دعم فقط، -دعم معنوي ناقص طبعا- بل وعجز حكام العرب حتى عن تزويد اهل فليسطين بالصواريخ -البلاستيكية- جوفاء لاخافة العدو ، وليت هذه القمة لم تنعقد وتم ترك الحال على حاله، لأن الشعوب العربية المعنية بها حين تسمع ببيان قمة يأتي في الوقت بدل الضائع - هذا ان سمعت بها اصلا- تقول بصوت واحد، موت يا حمار.

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نص بسيط نص بسيط

قيم هذا المقال

0

شاهد أيضا في هذا القسم

تواصل معنا

 
Facebook      Twitter      Youtube      assakina.com RSS      اتصل بنا

النشرة الإخبارية