Receive all updates via Facebook. Just Click the Like Button Below...

Powered By 4we-eb

 | الرئيسية | من نحن | اتصل بنا | أعلن معنا

http://elmassar-ar.com/news/themes/rtlarabianew/img/pub.jpg

في حب الاجنبي

 
بواسطة

كتب عبد الرزاق مقري على صفحته في الفايسبوك عبارات ترحب بحرارة بالرئيس التركي طيب رجب اردوغان نكاية حسبه في الذين يرفضون هذه الزيارة، ما فهمه الروائي كمال داود الروائي المثير للجدل بأن مقري يقصده سيما وان داود كان قد كتب مقالا طويل عريض بنتقد فيه اردوغان الذي يقمع الحريات حسبه، هذه " الهيشرة" بين الرجلين فجرت خلافات وفتحت جبهات بين اهل اردوغان التركي وأهل ماكرون الفرنسي هنا في الجزائر، وكشفت الهوة بين حب الجزائر وحب بلدان اخرى من قبل جزائريين يأكلون خبزهم في الجزائر ويعلنون عشقهم لباريس او انقرة والدوحة والرياض . أولا على مقري وداود واتباعهما ان يدركوا ان زيارة الرئيس التركي لا يجب ان تقاس بالحب او الكره فالرجل لم يأتي ليحب احدا او يكره احد ولكن جاءت به مصلحة بلاده وهو حتى لا يسمع بمقري الذي يهيم فيه حبا ولا بكمال الذي يكن له كرها، مثل اردوغان وماكرون لا يهتمون للحب ولا للكره لان ما يهم مصلحة بلديهما، وهو ما لا يتوفر في مقري الذي بعطي الاولوية للجماعة في مصر وتركيا وقطر وغزة اما الجزائر فمصدر للحلب اما كمال داوود فقد قالها بعظمة قلمه ان كل يخدم من يطعمه خبزا . اذا الحكاية ايضا لها علاقة بالخبز ومن يطعم من. من مصائب هذه البلاد انها صارت مثل البقرة التي تحلب لكن لا احد بحبها فالكل بحب تيس الجيران وحمار الجار الاخر ..احشموا شوية واحترموا هذه البلاد التي تطعمكم وصنعت لكم مجدا فكروا في مصالحها كما يفكر ماكرون واردوغان في مصالح بلديهما على الاقل اقتدوا بهما في حب وطنهما

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نص بسيط نص بسيط

قيم هذا المقال

0

تواصل معنا

 
Facebook      Twitter      Youtube      assakina.com RSS      اتصل بنا

النشرة الإخبارية