Receive all updates via Facebook. Just Click the Like Button Below...

Powered By 4we-eb

 | الرئيسية | من نحن | اتصل بنا | أعلن معنا

http://elmassar-ar.com/news/themes/rtlarabianew/img/pub.jpg

ماكرون يدعو إلى "شراكة الند للند" مع الجزائر

 
بواسطة

دعا الرئيس الفرنسي, إيمانويل ماكرون, إلى بناء  "علاقة جديدة" مع الجزائر قائمة على "شراكة الند للند" من أجل بناء "محور قوي" بين البلدين حول المتوسط مع امتداده نحو افريقيا.

وأوضح الرئيس ماكرون في حوار ليومية الوطن نشر الأربعاء قائلا "إن  العلاقة الجديدة التي أريدها مع الجزائر واقترحها على الجزائريين هي شراكة+الند للند+ مبنية على الصراحة والندية والطموح".

وأضاف "مع الجزائر, يتعين على فرنسا بناء محور قوي حول منطقة المتوسط يمتد   إلى أفريقيا"مبرزا أن  "أهداف علاقتنا يجب أن تكون أساسا أمننا وازدهارنا   المشتركين حول مشاريع ملموسة ومبتكرة".

وبعد أن وصف الجزائر ب "الشريك الاقتصادي الرئيسي بالنسبة لفرنسا" ذكر السيد ماكرون بأن رصيد الاستثمارات الفرنسية بالجزائر خارج المحروقات تقدر ب 3ر2 مليار أورو مؤكدا "أنه في حالة تجسيد المشاريع الجاري تطويرها" فان هذه   الاستثمارات ستسجل "ارتفاعا كبيرا" خلال السنوات القادمة.

وشدد الرئيس ماكرون أن المؤسسات الفرنسية المستثمرة في الجزائر على المدىالطويل "تعمل في توافق مع أولويات الجزائر المتمثلة في الانتاج محليا و  الانتاج +جزائري+ أي بمعدل ادماج محلي هام مع ضمان نقل المعرفة والتكنولوجيات بهدف خلق فرص العمل والمساهمة في تنويع الاقتصاد الجزائري وتنميته".

و فيما يخص مسألة الذاكرة وردا على سؤال حول ما اذا لازال متمسكا بعبارة   "جريمة ضد الانسانية" التي قصد بها الاستعمار خلال زيارته إلى الجزائر شهر  فبراير الماضي حين كان مرشحا للرئاسيات الفرنسية, قال رئيس فرنسا "قناعاتي حول   هذه النقطة لم تتغير بعد انتخابي رئيسا للجمهورية" مضيفا "أنا انتمي إلى جيل   من الفرنسيين يرى بأن جرائم الاستعمار الأوروبي لا جدال فيها وأنها جزء من  تاريخنا", لكن- يقول الرئيس ماكرون "هذا لا يعني الانحصار في ذاك الماضي بل   بناء مستقبل مشترك و طموح الى المستقبل".

و بخصوص مكافحة الارهاب في منطقة الساحل, أوضح الرئيس الفرنسي أن "فرنسا و   الجزائر لديهما اهتمام مشترك هو استقرار المنطقة و مكافحة الجماعات الارهابية  التي استهدفت بلدينا عديد المرات".و أردف أنه في انتظار "تعاون شامل لكل من   يتقاسمون هدف تحقيق سلام دائم في مالي" و "أنا أنتظر الكثير من الجزائر في هذا   المجال", يقول الرئيس الفرنسي.

و بخصوص مأساة الهجرة و ما يترتب عنها من ضحايا, تحدث السيد ماكرون عن  "مسؤولية متقاسمة" بين أوروبا و افريقيا مشيرا الى ان الاجابة اللازمة متعددةالأوجه "فهي أمنية أكيد و لكنها سياسية أيضا كما هو الحال في ليبيا حيث يستغل   المهربون حالة عدم الاستقرار السائدة في البلد لتكثيف نشاطهم.

و أضاف يقول ان "الأمر يتعلق بالعمل على المدى الطويل على الأسباب التي تدفع  هؤلاء السكان إلى مغادرة بلدهم و المخاطرة بحياتهم".

و عن سؤال حول الأزمة في ليبيا, ذكر الرئيس ماكرون أن فرنسا و الجزائر تدعمان  "كليا" وساطة الأمم المتحدة موضحا أنه "لا بد الآن من اقناع كافة الفاعلين بأن الحل الوحيد لتسوية الأزمة في ليبيا هو سياسي". 

كما أكد على "الدور الهام الذي تلعبه الجزائر في هذا الملف من خلال تنشيطها  مع تونس و مصر مجموعة عمل هدفها هو الاضطلاع بدور بناء و دعم لوساطة الأمم  المتحدة".

 

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نص بسيط نص بسيط

قيم هذا المقال

0

تواصل معنا

 
Facebook      Twitter      Youtube      assakina.com RSS      اتصل بنا

النشرة الإخبارية