Receive all updates via Facebook. Just Click the Like Button Below...

Powered By 4we-eb

 | الرئيسية | من نحن | اتصل بنا | أعلن معنا

http://elmassar-ar.com/news/themes/rtlarabianew/img/pub.jpg

فيلم سليم عجار المتوج بالنخلة الذهبية في الإسكندرية السينمائي

"شاهين السينما والجزائر".. عن أقوى ما ربط السينما المصرية بالجزائر

 
بواسطة

افتك الفيلم الوثائقي الطويل "شاهين السينما والجزائر" لمخرجه 'سليم عجار'، جائزة - النخلة الذهبية – التي تمنحها الجمعيات العربية للسينما، وهذا خلال مهرجان الإسكندرية السينمائي لدول البحر المتوسط في دورته الـ 33، والذي جرت فعالياته من 07 إلى 12 أكتوبر.

وثائقي "شاهين السينما والجزائر" هو ثمرة سنوات من التصوير، سمحت للمخرج الجزائري من الظفر بأرشيف مهم سمح بصياغة العمل السالف الذكر، حيث أكد سليم عجار لـ "الجزائر الآن"، أنه كان يحرص على حمل الكاميرا أينما حل خلال تغطياته كصحفي، أو لقاءاته كسينمائي، وأضاف "خلال تصويري لشاهين في الجزائر، ولقائي به، لم أكن أنوي أن أنتج هذا العمل، لكن لاحقا وجدت أن بحوزتي مادة توثيقية، وشهادات لشاهين، يجب أن يطلع عليا الجمهور، وأنه من غير الإنصاف أن أتركها حبيسة الأدراج..".

ويتتبع العمل الوثائقي "شاهين السينما والجزائر"، أهم المحطات التي جمعت شاهين بالجزائر، بداية من إخراجه "فيلم جميلة الجزائرية" (1958)، ووصولا إلى الانتاجات المشتركة مع الجزائر، المتمثلة في فيلم  "العصفور" (1972)، "عودة الابن الضال" (1976)، إضافة إلى علاقته بالمخرج الجزائري 'لخضر حمينة'، ورؤيته المستقبلية، وتطلعاته.

وثائقي المخرج سليم عجار يكشف الكثير عن دوافع وظروف إخراج شاهين لفيلم جميلة بوحيرد، وكيف تخيل المخرج المصري الراحل، الجزائر الثائرة آنذاك، حيث اعترف لاحقا أنه كان بعيدا جدا في ما جسده عن واقع القصبة، وكيف أنه أحبط حينما زار المدينة الجزائرية العتيقة بعد الاستقلال.

أما فيما يخص الإنتاجات السينمائية التي جمعته بالجزائر (العصفور، وعودة الابن الضال)، فيبرز الوثائقي، كيف أن هذه المرحلة كانت بمثابة رد جميل لشاهين وفيلمه "جميلة الجزائرية"، بدأت حين اتصل هذا الأخير بالمخرج الجزائري "أحمد راشدي"، والذي رد عليه فقط بكلمة "..تعالى"، لتنطلق مرحلة جديدة من مسيرة شاهين رفقة الجزائر، توجت بروائع سينمائية.

ولم ينحصر فيلم عجار عن شاهين، في تتبع مسيرته وأعماله التي ربطته بالجزائر فقط، بل عرج على علاقته التنافسية التي جمعته بالمخرج لخضر حمينة، وتصريحاتهم النارية في حق بعضهما، حول تتويج لخضر بالسعفة الذهبية، وتتويج يوسف شاهين في مهرجان 'كان' عن مجمل أعماله، هنا علق من تابع الفيلم مؤخرا بمهرجان الإسكندرية، أن "هذا التنافس الطريف بين عملاقين، هو بديهي، بل ومحبذ لو كان لدى مخرجي الجيل الجديد، لبلوغ عالمية الرجلين، وتقديم أعمال في مستواهما.." 

 

 

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نص بسيط نص بسيط

قيم هذا المقال

0

تواصل معنا

 
Facebook      Twitter      Youtube      assakina.com RSS      اتصل بنا

النشرة الإخبارية