Receive all updates via Facebook. Just Click the Like Button Below...

Powered By 4we-eb

 | الرئيسية | من نحن | اتصل بنا | أعلن معنا

http://elmassar-ar.com/news/themes/rtlarabianew/img/pub.jpg

رسالة إلى السيد الوزير الجديد

 
بواسطة

 تعيين السيد جمال كعوان وترقيته في منصبه من رئيس مدير عام لمؤسسة ANEP الى مرتبة وزيرا للاتصال جعل الكثير من أسرة الاعلام يتفاءلون خيرا بهذا لأنه ابن القطاع ومطلع على كل كبيرة وصغيرة اضافة الى ما يتميز به من سمعة طيبة يقر بها العدو قبل الصديق فالسيد كعوان يعلم جيدا حجم الكارثة التي وقعت في فترة سابقه السيد حميد قرين وأنا أقّر جازما بأن المجزرة التي حصلت في وسائل الاعلام ليس سببها الوزير وإنما البطانة الفاسدة التي عينها في مناصب حساسة حيث عملت بكل الوسائل وبشتى الطرق على عدم الاستماع لأهل المهنة ومنع رجال الاعلام من مقابلة الوزير والجلوس معه لطرح مشاكلهم وانشغالاتهم وسخرت كل الوسائل والإمكانات لإذلال ابناء القطاع والنتيجة كانت غلق العشرات من الصحف وإدخال العشرات الاخرى الى غرفة الانعاش فيما بقي اخرون يعانون من مرض التخمة والسمنة بسبب تناولهم لجرعات زائدة من الاشهار العمومي حينها كان الوزير السابق منهمك في دورات تكوينية لصحافيين فارغي البطون يعانون من الفقر و الجوع وكان ايضا منهمك في توزيع بطاقات بلاستيكية تسمى بطاقة الصحفي المحترف لا تعترف بها حتى وزارته في حين كان هؤلاء يحالون يوميا الى البطالة. المشكلة سيدي الوزير ليست في الازمة او نقص الاشهار فهذا امر واقع و معروف لدى الجميع و لكن المشكلة تكمن في سوء توزيع هذا القليل. وبحكم ان السيد كعوان كان يعلم ذلك ويراه كل يوم فان تدخله العاجل لحل هذا الاشكال امر اكثر من ضروري لان الايام القادمة ستشهد وفاة اعداد اخرى من الصحف وانقراضها بشكلا نهائي، نحن لا نطالب بالمستحيل ولكن نطالب بالمعقول فان كانت بقرة فلنا الحق فيها وان كان ديكا فلنا الحق فيه لأن الفترة السابقة شهدت توزيع الخرفان السمان على البعض في حين حرم البعض الاخر من تناول فتات الخبز فبالتوفيق لمعالي الوزير و نتمنى من صميم قلبنا أن لا نسمع مرة اخرى بخبر انهيار اية وسيلة اعلامية اخرى اثناء فترة تسلمه المشغل والامانة .

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نص بسيط نص بسيط

قيم هذا المقال

0

تواصل معنا

 
Facebook      Twitter      Youtube      assakina.com RSS      اتصل بنا

النشرة الإخبارية