Receive all updates via Facebook. Just Click the Like Button Below...

Powered By 4we-eb

 | الرئيسية | من نحن | اتصل بنا | أعلن معنا

http://elmassar-ar.com/news/themes/rtlarabianew/img/pub.jpg

بريطانيا "السفلى"

 
بواسطة

رفضت بريطانيا الاعتذار على وعد بلفور وما خلفه هذا الوعد من مآسي ليس على الفلسطينيين فقط بل على العرب كلهم وأحدث اختلالات في العالم ما تزال تبعاتها الى يوم الدين هذا، ورغم هذا ما تزال بريطانيا "العظمى" التي وصلت الى اسفل سافلين بهذا الفعل تتحدث عن الحرية والديمقراطية وحقوق الشعوب. عموما الأمر ليس مفاجئا وهذا دأب المستعمر فلا تختلف بريطانيا عن فرنسا ولا عن البرتغال ولا هولندا ولا ايطاليا وغيرهم من الدول الوحشية في استعمارها، فدين الاستعمار واحد ولن يمحو دماء ملايين الأبرياء في المستعمرات الفقيرة بحار العالم والتاريخ ان سهى اليوم سيذكر غدا ما جنت عليه بريطانيا "السفلى" على شعب ما يزال يعاني لحد اليوم، ليس وحده بل مع شعوب أخرى، لا احد كان ينتظر اعتذارا بريطانيا عن جريمتها التاريخية في حق العرب وفي حق فلسطين وفي حق العالم بل وفي حق اليهود انفسهم الذي اجرم بعضهم في بعض في بداية الاحتلال حتى يتم ترحيلهم الى ارض "الميعاد" بالتخويف والترهيب، سيفتح التاريخ يوما ويقرأ أطفال بريطانيا جريمة أجدادهم وحينها فقط لن تعتذر بريطانيا ولكن سيستحي شعبها من حمل جنسية الملكة التي حولت بلادها من مملكة عظمى إلى مملكة "سفلى" بتأكيد الاستعمار في حق الشعب الفلسطيني والشعب العربي، وستقوم لفلسطين قائمة غدا وفي الغد نفسه ستسقط قائمة بريطانيا بجريمة تثبيت الاحتلال والافتخار بهذه الجريمة في حق التاريخ والجغرافيا والبشرية جمعاء  

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نص بسيط نص بسيط

قيم هذا المقال

0

تواصل معنا

 
Facebook      Twitter      Youtube      assakina.com RSS      اتصل بنا

النشرة الإخبارية