Receive all updates via Facebook. Just Click the Like Button Below...

Powered By 4we-eb

 | الرئيسية | من نحن | اتصل بنا | أعلن معنا

http://elmassar-ar.com/news/themes/rtlarabianew/img/pub.jpg

انطلاق الهملة

 
بواسطة

انطلقت "الهملة" الانتخابية ومعها انطلقت الأحلام الوردية والوعود المجانية، انطلقت إذا "هملة الهاملين" وحملة الحالمين بالنجاة من الشعب،  وانطلقت حملة المنتخبين السابقين واللاحقين في وسط ضوضاء أهل السياسة وصمت شعبي يبحث عن اسماع صوته "للبطاطا"، ورغم حملة "سمع صوتك" التي تم رصدها في الحجر والشجر وفي دار المير والغفير وعلى زجاجات السيارات والحافلات وعلى ظهور البغال  والحمير  إلا أن الصوت الذي طغى على حملة أهل الهملة، هو صوت "آيا البطاطا البطاطا" ، والصراحة لا أحد يعرف كيف سيقابل هؤلاء المواطنين في السوق لو ارادوا " زعمة" النزول إلى السوق بين المواطنين ليحثوهم على الذهاب لصناديق الاقتراع، والظاهر أن التيار لم يعد  "لا يمر" بين المواطن و أهل السياسة وفقط، ولكنه توقف تماما، الغريب أن هذه الحملة "الهملة" سينزل فيها إلى الشارع وزراء خرجوا في عطلة وتركوا مناصبهم في عهدة زملاء لهم يحرسونها ريثما يعودوا إليها مجددا بعد انتخابهم نوابا في البرلمان ثم يتم اعادتهم لمناصبهم من جديد وحينها يعود الشعب إلى واقعه مع حبة البطاطا ويعود الوزراء إلى مناصبهم بعيدا عن البطاطا وأهلها، وسترون في هذه الحملة ما لم ترونه في حملات أوباما فسترون عمار غول يظهر في القنوات وهو يفتل في الطعام مع العجائز ومقري يدخل المقاهي ويعلن للناس أن "قهوايهم  خالصين" أما عمارة بن يونس فقد بدا حملته حين أكد ـأنه مع فلسطين ظالمة أو مظلومة ربما إلى غاية انتهاء  الحملة.

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نص بسيط نص بسيط

قيم هذا المقال

0

تواصل معنا

 
Facebook      Twitter      Youtube      assakina.com RSS      اتصل بنا

النشرة الإخبارية