Receive all updates via Facebook. Just Click the Like Button Below...

Powered By 4we-eb

 | الرئيسية | من نحن | اتصل بنا | أعلن معنا

http://elmassar-ar.com/news/themes/rtlarabianew/img/pub.jpg

المنكوبون في الأرض

 
بواسطة

كلما جاءت " الشتا وجات لرياح" نصبح جمهورية منكوبة وكأننا نعيش في تلك البلدان الاستوائية التي يوجد فيها أعاصير كبيرة مثل إعصار كاترينا أو ساندي، رغم أن الذي يحدث عندنا ليس إعصار وإنما مجرد "رياح نسيمة ونعيمة"، فالمستيقظ صباحا يخيل له أن بلدته ضربها إعصار "كاترينا" والواقع أن الذي حدث ليس سوى رياح رغم قوتها فهي عادية لكن لأن المشاريع يتم انجازها عن طريق "البريكولاج" فإنك تجد مخلفات " نسيمة" تشبه كثيرا مخلفات " كارتينا" أشجار اقتلعت من جذورها وصفائح الزنك التي تستر اسقف الأسواق طارت وحلقت و ويمكنا ان تفصل الرؤوس عن الأجساد، ولا نعرف أين تصرف الملايير التي تجنيها البلديات من تأجير الأسواق للخواص دون أن يتم انجاز محالات بمقاييس الأمن والسلامة بدلا من الأكواخ التي تنتشر في اسواق العاصمة، ورغم ذلك فإن هذه الرياح القوية والأمطار الغزيرة فيها الخير الكثير ليس للارض فقط بل حتى في مساهمتها السياسية لأنها تعمل لصالح الوطن والمواطن فالأمطار كشفت سوء التسيير والتدبير التي ميزت المنتخبين طيلة سنوات والرياح ساهمت في كشف "البريكولاج" بعدما عرت الأسواق وطهرتها من الزنك وعرت المنتخبين في موسم انتخابات، والصراحة لا أحد يعرف كيف تتحول أمطار عادية وموسمية ورياح قوية لو كانت في بلاد أخرى لما أحدثت كل هذا الخراب إلى نكبة على الناس، والظاهر أن كل شيء ذهب مع الريح المشاريع والانجازات وحتى الوعود القادمة التي سيقدمها الأفاقون للناس قبل الحملات الانتخابية.

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نص بسيط نص بسيط

قيم هذا المقال

0

تواصل معنا

 
Facebook      Twitter      Youtube      assakina.com RSS      اتصل بنا

النشرة الإخبارية