Receive all updates via Facebook. Just Click the Like Button Below...

Powered By 4we-eb

 | الرئيسية | من نحن | اتصل بنا | أعلن معنا

http://elmassar-ar.com/news/themes/rtlarabianew/img/pub.jpg

الوجوه المعدنية

 
بواسطة

بعض البرلمانيين الذين لم يعد يقيموا في الدوار والدشرة، فجأة اكتشفوا أن لهم أصل وفصل وأن لهم أهل وكتلة ناخبة، فنزلوا "بكوستيماتهم" وحلوا بالدوار الذي وجدوه كما تركوه وذبحوا لهم الذابحون الذبائح واستقبلهم كبار السن وهم يرتدون في هذا البرد القارس برانيس وقشاشيب مرقعة ووعدوهم بالمدد في الانتخابات، بينما انزوى شباب المداشر والدواوير ينظرون من بعيد إلى هذه الوجوه التي لم يعد يسري فيها الدم ولكن دسم "الخرفان" التي ذبحت لهم. هل كان النواب الذين لم يعد يعرفون الطرق التي تؤدي إلى دووايرهم  يجرؤون على العودة للفصل والأصل والدار والدوار  لو لم يجدوا فيها من يرضى بعبثهم ؟ هل يوجد في المداشر والقرى كبار القوم وعقالها من يحاسب هؤلاء  الوجوه البائسة ويطلب منهم حصيلة خمس من السنون العجاف حتى تعود الثقة بين الناخب والنائب؟ للأسف لو كان يوجد في معاقل النواب ناس ينتصرون للوطن وليس للدوار وابن الدوار والعرش، لما تجرأ أصحاب الوجوه المعدنية في البرلمان العودة إلى عروشهم طلبا المدد والتزكية، حتى الناس في هذه المناطق لا يزكون المترشحين او ينتخبوهم نظير كفاءتهم أو نزاهتهم ولكن فقط لأنهم ابناء العرش والدوار حتى ولو هجروه بعد تزكيتهم خمس سنوات كاملة لا يسألون ولا يهتمون بانشغالات شباب العرش أو الدوار أو القرية التي جعلتهم نواب وبفضلها صاروا يرتدون "كوستيمات" ويظهرون في التلفزيونات، العيب ليس في النائب الذي يعرف مصلحته ويخدم نفسه ولكن العيب في الذين يكررون نفس الخطأ في كل مرة حمية وجاهلية لابن عرشهم الذي يأتي للعاصمة ليضحك عليهم في حانة أو فندق حين يحكي للساهرين معه عن تخلف من انتخبوه، الوجوه المعدنية إذا لا توجد في البرلمان بل توجد أيضا في المداشر والقرى بين البسطاء والفقراء الذين يضعون مصلحة القبيلة فوق مصلحة الوطن.

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نص بسيط نص بسيط

قيم هذا المقال

0

تواصل معنا

 
Facebook      Twitter      Youtube      assakina.com RSS      اتصل بنا

النشرة الإخبارية