Receive all updates via Facebook. Just Click the Like Button Below...

Powered By 4we-eb

 | الرئيسية | من نحن | اتصل بنا | أعلن معنا

http://elmassar-ar.com/news/themes/rtlarabianew/img/pub.jpg

ليكنس يدافع عن خياراته و لا يضمن التتويج باللقب القاري

 
بواسطة

دافع مدرب المنتخب الجزائري لكرة القدم جورج ليكنس  عن خياراته المتعلقة بقائمة ال23 لاعبا المعنيين بالمشاركة في نهائيات كأس إفريقيا للأمم (كان-2017) التي تحتضنها الغابون (14 يناير-5 فبراير), متفاديا التعهد بأي شيء للمناصرين قبل أيام من إنطلاق العرس القاري.

و قال التقني البلجيكي ليكنس في ندوة صحفية نشطها بالمركب الاولمبي محمد بوضياف (الجزائر): "أريد أن يبرهن اللاعبون الذين وجهت لهم الدعوة لاول مرة أنني لم أخطأ في خياراتي. أنتظر منهم أن يقلبوا الموازين بتواجدهم ضمن قائمة ال11 أساسيا".

خلال كأس إفريقيا للأمم تلعب الجزائر ضمن المجموعة الثانية رفقة زيمبابوي و تونس و السينغال.

ما ميز القائمة النهائية ل23 لاعبا غياب وسط ميدان ويست هام الانجليزي سفيان فيغولي و مدافع ليغانيس الاسباني, القائد كارل مجاني وهو ما أسال الكثير من الحبر بصفتهما من ركائز الفريق.

و برر ليكنس خياراته: "اتخذت قرار إبعاد اللاعبين بسبب نقص المنافسة إذ لم يلعبا كثيرا منذ بداية الموسم. الأمر صعب جدا لكن كان لزاما علي الاختيار".

وبخصوص عدم توجيه الدعوة لمهاجم ستاندار دو لييج البلجيكي إسحاق بلفوضيل رغم تسجيله 10 أهداف في كل المنافسات مع ناديه, تحجج الناخب الوطني ب "مشكل ذهني يعاني منه اللاعب".

ونظرا للمنافسة الشرسة على المناصب بين اللاعبين لم يستبعد ليكنس "إعادة توزيع الاوراق" خلال كأس إفريقيا المقبلة.

وفي هذا الشأن أوضح يقول: "المنافسة ستكون قوية خصوصا على مستوى بعض المناصب.

أريد أن يشعر كل لاعب من ال23 أنه أساسي لانني سأحتاج الى الجميع بالغابون".

 

"لن أعد بأي شيء"

قبل 12 يوما من إنطلاق أكبر منافسة كروية للأمم في القارة السمراء أصبح الشارع الرياضي الجزائري يغذي الامل في التتويج باللقب و إعادة سيناريو 1990 الذي شهد فوز "الخضر" بأول و آخر كأس إفريقيا للأمم تحت قيادة المدرب المرحوم عبد الحميد كرمالي.

و لم يرد جورج ليكنس تقديم وعود مبالغة مبديا حذرا شديدا و واقعية ومتعهدا في نفس الوقت ببذل "أقصى ما يمكن" لقيادة زملاء رياض محرز نحو تحقيق "أفضل نتيجة ممكنة".

واشار ليكنس: "بطبعي أنا أحب الفوز. أريد أن يكون لاعبو فريقي كذلك. سنتنقل لخوض منافسات الكان بطموح تحقيق أحسن نتيجة ممكنة. بالطبع نريد التتويج باللقب لكنني لا أضمن أي شيء".

و تعتبر الجزائر التي بلغت الدور ربع النهائي خلال كان-2015 التي جرت بغينيا الاستوائية من أكبر المرشحين للتويج بلقب الطبعة ال31.

أضاف المسؤول التقني الاول على المنتخب الجزائري: "الامور صعبة لكننا سنعمل بجد لنكون جاهزين للموعد القاري. سنحضر بطريقة تجعلنا جاهزين و في أحسن لياقة بالغابون.

 

أعول كثيرا على عزيمة اللاعبين من أجل رفع كل التحديات".

و بخصوص تصوره العام لمجريات كان-2017 أكد المدرب السابق لمنتخبي تونس و بلجيكا أنه ينتظر حدوث "العديد من المفاجأت".

وحول موعد الغابون أوضح: "المستوى متقارب جدا بين المنتخبات ال16 المتأهلة للدورة. أطلب من لاعبي فريقي التحلي بالواقعية فوق أرضية الميدان و إستغلال كل الفرص المتاحة في الهجوم مع تفادي الاخطاء الدفاعية التي سيكون ثمنها غاليا".

ويستهل "الخضر" المنافسة أمام زيمبابوي (15 يناير) قبل مواجهة "نسور قرطاج" (19 يناير) ثم "أسود السينغال" (23 يناير).

في ختام لقاءه مع وسائل الاعلام عبر ليكنس عن تفاؤله بحظوظ الجزائر في التأهل إلى مونديال روسيا-2018 رغم أنها لم تحصد سوى نقطة واحدة في مباراتين.

وبهذا الخصوص قال: "لا زلت أؤمن بحظوظنا. على اللاعبين و كل الطاقم الفني التحلي بنفس القناعة. من لا يؤمن بهذا فليس له مكان بيننا".

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نص بسيط نص بسيط

قيم هذا المقال

0

تواصل معنا

 
Facebook      Twitter      Youtube      assakina.com RSS      اتصل بنا

النشرة الإخبارية