Receive all updates via Facebook. Just Click the Like Button Below...

Powered By 4we-eb

 | الرئيسية | من نحن | اتصل بنا | أعلن معنا

http://elmassar-ar.com/news/themes/rtlarabianew/img/pub.jpg

تخصيص ممرات للأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة يعد أولوية

 
بواسطة

شددت وزيرة التضامن الوطني والأسرة و قضايا المرأة مونية مسلم سي عامر يوم الثلاثاء بالطارف على ضرورة "تخصيص ممرات للأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة" التي ستمكنهم من التنقل دون عناء و ستشجع إدماجهم.

وفي مداخلتها بالشاطئ الكبير للقالة حيث اطلعت على ظروف إقامة 540 طفلا ينحدرون من عائلات معوزة قدموا من ولايتي الأغواط و الوادي  اعتبرت السيدة مسلم أنه "لم يتم احترام هذا الإجراء التدبيري بالرغم من التوجيهات المتعلقة بالمعايير التقنية لولوج الأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة في المحيط العمومي".

ويتم التكفل بالمستفيدين من إقامتين استجماميتين تدوم كل واحدة منهما 12 يوما ب3 إقامات تتواجد اثنتان منها بالمركزين البيداغوجيين لكل من الطارف وعين العسل والثالثة بمدرسة صغار الصم البكم بابن مهيدي  حسب الشروح التي قدمت للوزيرة التي ذكرت بالهدف المنشود من خلال تنظيم هذه المخيمات الصيفية التي تمت المبادرة إليها في إطار عمليات التضامن.

كما سلطت الوزيرة التي سلمت هدايا رمزية للشباب المصطافين الضوء على ضرورة "نشر روح المواطنة من خلال التأطير المضمون من طرف الكشافة الإسلامية الجزائرية و المنشطين المحترفين".

وقد استفاد ما لا يقل عن 7060 طفل ينحدر من عائلات معوزة خلال هذا الصيف من إقامة تضامنية عبر 17 ولاية ساحلية  حسب ما تم تأكيده.

ولدى تدشينها لمركز متخصص في إعادة التأهيل بالذرعان الذي سيكون ذو طابع جهوي أبدت الوزيرة التي كانت برفقة الأمين العام للولاية مصطفى طيار عدم رضاها عن التأخر المسجل في استلام المشاريع.

وسجل هذا المشروع المدرج في 2006 و تطلب رخصة برنامج ب195 مليون د.ج كانت قد حددت مبدئيا ب80 مليون د.ج تأخرا كبيرا ناجما عن عمليات إعادة التقييم المالي المتتالية.

وحذرت الوزيرة في هذا الصدد بالقول "من الآن فصاعدا ستتم معاقبة مكاتب الدراسات التي لا تحترم آجال الإنجاز المتفق عليها" مؤكدة على ضرورة السهر على "ترشيد النفقات"  وعلى "المتابعة الصارمة" للبرامج الموجهة لتحسين التكفل بهذه الشريحة من المجتمع.

كما تحدثت الوزيرة عن وضع ملف وطني سيسمح مستقبلا بوضع حد "للنقائص المسجلة في عملية التضامن خلال شهر رمضان المعظم" مشددة على "دور الحركة الجمعوية والمجتمع المدني في مكافحة انحراف الشباب".

وبعين العسل اطلع الوفد الوزاري على ظروف التكفل ب24 شخصا مسنا مقيما بدار الأشخاص المسنين بالركابة قبل تدشين بالطارف مركزا نفسيا بيداغوجيا للأطفال غير المتكيفين ذهنيا يتسع ل 80 مقعدا يؤطرهم طاقم يتكون من 23 مربيا.

وبدار التضامن للجمعيات ذات الطابع الاجتماعي و الإنساني زارت السيدة مسلم معرضا للحرف التقليدية مخصصا للمرأة الريفية حيث التقت بممثلين عن المجتمع المدني و عديد المنتخبين المحليين.

وتم بهذه المناسبة تسليم ألواح رقمية لصغار الصم البكم بمدرسة ابن مهيدي من طرف الوزيرة التي وزعت أيضا مجموعة من آلات الخياطة لنساء ماكثات بالبيت في إطار ترقية المرأة الريفية  إضافة إلى كراسي متحركة لفائدة معاقين حركيا.

 

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نص بسيط نص بسيط

قيم هذا المقال

0

تواصل معنا

 
Facebook      Twitter      Youtube      assakina.com RSS      اتصل بنا

النشرة الإخبارية