Receive all updates via Facebook. Just Click the Like Button Below...

Powered By 4we-eb

 | الرئيسية | من نحن | اتصل بنا | أعلن معنا

http://elmassar-ar.com/news/themes/rtlarabianew/img/pub.jpg

وسط اجراءات امنية مشددة

أوباما يعود الى ارض الأجداد

 
بواسطة

وصل الرئيس الاميركي باراك اوباما مساء الجمعة الى كينيا في زيارة وسط اجراءات امنية مشددة في هذا البلد الذي يشهد هجمات تشنها حركة "الشباب الاسلامية الصومالية".

ويزور اوباما، الذي سيشارك في قمة عالمية حول ريادة الاعمال في العاصمة نيروبي، مسقط رأس والده للكرة الأولى منذ توليه مهامه الرئاسية.

وحطت في مطار نيروبي الدولي حيث تسلم باقة من الورود عند نزوله من فتاة صغيرة قام بمصافحتها بعد ذلك، قبل ان يعانق نظيره الكيني اوهورو كينياتا الذي رحب به.

وبعد ذلك صافح اوباما عددا من المسؤولين الكينيين كان بينهم اخته غير الشقيقة اوما. ثم جلس وراء مكتب في المهبط لتوقيع كتاب ذهبي قبل ان يستقل سيارة الليموزين ليغادر المطار.

وسيغلق جزء كامل من نيروبي حتى مغادرة اوباما البلاد مساء الاحد متوجها الى اثيوبيا مقر الاتحاد الافريقي. وقد اقفرت الشوارع من السيارات منذ بعد ظهر الجمعة الذي يكون عادة الاكثر ازدحاما.

وسيلقي اوباما كلمة خلال القمة العالمية لرواد الاعمال كما سيجري محادثات مع نظيره الكيني حول القضايا الاقتصادية والامنية واحترام حقوق الانسان.

وصرح اوباما في واشنطن الاسبوع الماضي "رغم التحديات العديدة، تتمتع افريقيا بحيوية تفوق التصور وهي احدى الاسواق الاسرع نموا في العالم بينما ابدى السكان الرائعون قدرة استثنائية على التحمل والصمود".

واضاف ان "الفرص في افريقيا استثنائية وعلينا كسر الانماط والحواجز".

واعلن قائد شرطة العاصمة بنسون كيبوي ان عشرة الاف شرطي اي ربع قوات الشرطة الوطنية سيتم نشرهم في العاصمة.

وتشكل حركة "الشباب الاسلامية الصومالية"، التي شنت هجمات كبيرة في كينيا على غرار المجزرة في مركز ويست غايت التجاري في نيروبي والتي راح ضحيتها 67 قتيلا في 2013، مصدر القلق الاساسي على الصعيد الامني.

وتشهد كينيا منذ اسابيع حماسا متزايدا حول الزيارة التي تعتبر محفزا للاعمال التجارية.

وصرح الرئيس الكيني قبيل الزيارة "لا حاجة لاقول لكم الى اي حد ننتظر هذا اليوم بفارغ الصبر ونامل ان يكون استقبالنا له مميزا".

من جهته، اعتبر حاكم منطقة العاصمة ايفانز كيديرو ان الزيارة "بمثابة تصويت على الثقة لمدينتنا وبلدنا".

واطلق كيديرو حملة كبيرة لتحسين العاصمة حيث تم تنظيم الشوارع وبناء العديد من الارصفة في الاسابيع الماضية.

واذا كان اوباما يعتبر بمثابة بطل في كينيا الا ان عددا كبيرا من السكان اعربوا عن خيبة املهم لانه انتظر طويلا قبل ان يقوم بهذه الزيارة الرسمية.

وهذه "العودة الى ارض الاجداد" تعرقلت لفترة طويلة بسبب اتهام المحكمة الجنائية الدولية للرئيس الكيني اوهورو كينياتا بارتكاب جرائم ضد الانسانية نظرا لدوره في اعمال العنف التي تلت الانتخابات في نهاية 2007 ومطلع 2008.

واسقطت هذه الملاحقات في كانون الاول (ديسمبر) بسبب عرقلة من قبل الحكومة الكينية، كما قالت مدعية المحكمة الجنائية الدولية، مما فتح الطريق لهذه الزيارة الرئاسية.

الا ان كينياتا اكد ان نائبه المثير للجدل وليام روتو والذي لا يزال ملاحقا من قبل المحكمة الجنائية الدولية سيكون حاضرا في اللقاءات مع اوباما.

وعند سؤال كينياتا حول حقوق المثليين، اعلن ان الامر "لا يطرح مشكلة للسكان وانه ليس واردا ابدا على جدول" المحادثات مع اوباما. واوضح ان "مكافحة الارهاب هي الموضوع الاساسي. لقد عملنا بتعاون وثيق مع الاجهزة الاميركية".

واضاف ان "الفقر وتحسين الوضع الصحي للسكان والتعليم والامن والطرقات، هذه هي اولوياتنا".

ومن المفترض ان تركز المحادثات على مكافحة الارهاب خصوصا وان نيروبي تعرضت في العام 1998 لهجوم دام لتنظيم القاعدة استهدف السفارة الاميركية واوقع224 قتيلا.

وحذر الخبير في شؤون الامن والارهاب المقيم في نيروبي ريتشارد توتاه ان "الرئيس الاميركي هدف ثمين جدا لذا فان اي هجوم او حتى محاولة هجوم سيدفع بحركة الشباب الى مقدمة المشهد السياسي".

ووصل مئات العناصر الامنيين الى كينيا في الاسابيع القليلة الماضية. وذكرت تقارير وسائل الاعلام الكينية ان ثلاثة فنادق، هي سنكارا وفيلا روزا كمبنسكي وانتركونتيننتال، تم تفتيشها من قبل رجال الاستخبارات.

وقال المحلل الامني الاقليمي عبدالله هالخي ان "مستوى الانتشار الامني خانق".

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نص بسيط نص بسيط

قيم هذا المقال

0

تواصل معنا

 
Facebook      Twitter      Youtube      assakina.com RSS      اتصل بنا

النشرة الإخبارية