Receive all updates via Facebook. Just Click the Like Button Below...

Powered By 4we-eb

 | الرئيسية | من نحن | اتصل بنا | أعلن معنا

http://elmassar-ar.com/news/themes/rtlarabianew/img/pub.jpg

بعد إصداره صكا بدون رصيد بقيمة68 مليون سنتيم

عامان حبسا نافذا لصاحب مصنع للأدوات الكهرو منزلية

 
بواسطة

أيد، رئيس الغرفة الجزائية بمحكمة الجنح بمجلس قضاء العاصمة الحكم المستأنف فيه الصادر عن المحكمة الابتدائية، والذي أدان المتهم صاحب مصنع للأدوات الكهرو منزلية،  والذي قضى عليه  بعقوبة عامين حبسا نافدا و ألزمه بدفع غرامة بقيمة الشيك والمقدرة  68 مليون سنتيم، وقد راح ضحيتها  فندق السفير »بمزفران«، حيث تأسس  طرفا مدنيا في القضية التي عالجتها الغرفة الجزائية الرابعة لمجلس قضاء العاصمة، كما نسب لهذا الأخير ارتكاب جرم إصدار شيك بدون رصيد .

وملخص ما جاء في جلسة المحاكمة و في إطار المعاملات التجارية التي جمعت الطرفين اصدر المتهم شيكا و نسي تسديده بسسب الضائقة المالية التي مر بها بعد تعرض مصنعه إلى الحرق حيث أكد دفاعه أنه تم تسوية وضعية نصف المبلغ و يجري معاملات لتسوية باقي المبلغ و طالب بإفادته بالظروف المخففة، يقضي بتأييد الحكم محل الاستئناف من قبل متهم »ب. ع« موظف بشركة خاصة »ايرس« الصادر في حقه عن محكمة سيدي أمحمد و القاضي بإنزال عقوبة عامين حبسا نافدا،  في حقه لارتكابه جرم التزوير و استعمال المزور في محررات رسمية و الأمر يتعلق بشكات المؤمنين لدى الشركة و الوطنية لتأمينات  و التي تكبدت خسارة مبلغ مليار و 500 مليون سنتيم حسب تقرير الخبير .

وعليه فقد طالبت النيابة العامة للمجلس بتشديد عقوبة المتهم بالنظر إلى خطورة الوقائع المرتكبة، ومن جهة أخرى فقد تأسست الشركة الوطنية للتامين كطرف مدني لكنه غابت عن جلسة المحاكمة، وبهدا الخصوص اعترف المتهم أنه قام باستيلاء على شيكات الخاصة بالشركة الخاصة التي يعمل بها  بحكم وظيفته كموظف بالإدارة، حيث قام بالاستيلاء على شيكات التي كانت موجهة إلى الشركة الوطنية للتأمينات »لاكات« بخصوص تأمين البضائع فيما نفا، أنه قام باختلاس أموال عمومية، أو أنه أخد المبلغ المحدد من طرف الخبير.

  أما الدفاع من جهته فطالب باستبعاد تهمة اختلاس أموال عمومية لان موكله يعمل بشركة خاصة، وأن الخبرة المنجزة تؤكدان الشيكات محل المتابعة حررت بخط رئيس وكالة التأمينات بشارع حسيبة ونائبه،  وأن شيكات المؤمنين لا علاقة له بها لأنها تودع بالوكالة و ليس بالشركة الخاصة، التي يعمل بها المتهم، وهذا ما يسقط المسؤولية عنه، وأمام اعترافه بالأفعال المسندة إليه، وعليه أرجات هيئة المحكمة بالنطق بالحكم إلى الأسبوع المقبل.

 

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نص بسيط نص بسيط

قيم هذا المقال

0

تواصل معنا

 
Facebook      Twitter      Youtube      assakina.com RSS      اتصل بنا

النشرة الإخبارية