Receive all updates via Facebook. Just Click the Like Button Below...

Powered By 4we-eb

 | الرئيسية | من نحن | اتصل بنا | أعلن معنا

http://elmassar-ar.com/news/themes/rtlarabianew/img/pub.jpg

محكمة جنايات العاصمة

محاكمة 41 إرهابيا من بينهم زعيم تنظيم القاعدة عبد المالك درودكال يوم 16 فبراير

 
بواسطة

تنظر محكمة جنايات العاصمة يوم 16 فبراير في قضية 41 إرهابيا من التنظيم الارهابي "القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي" ومن بينهم عبد المالك دروكدال زعيم التنظيم ضالعين في عدة اغتيالات اقترفت في التسعينيات بالجزائر العاصمة و بومرداس حسبما أفادت به  النيابة العامة لدى هذه الجهة القضائية. يذكر أن الضحايا المستهدفين من طرف إرهابيي القاعدة كانوا من سلكي الأمن الوطني والجيش الوطني الشعبي و الذين تم اغتيالهم في كمائن نصبت لهم في العاصمة و في بومرداس.

ومن بين المتهمين الـ41 يوجد 26 في حالة فرار على رأسهم أميرتنظيم "القاعدة" عبد المالك دروكدال وقوري عبد المالك الذي قضت عليه مصالح الأمن مؤخرا. كان عبد المالك قوري رئيس كتيبة "جند الخلافة" التي تبنت في سبتمبر 2014 اغتيال الرعية الفرنسي هرفي غورديل و أعلن  ولاءه لتنظيم داعش. و من المتهمين في هذه القضية عدوي وليد الذي تم توقيفه سنة 2011 في مسكنه بحسين داي و كان حينها يستعد حسب قرار الاحالة لتنفيذ عملية انتحارية بالمتفجرات. و قد بلغ هذا الارهابي فيما بعد لمصالح الامن أسماء شركائه الذي تم القضاء على أحدهم في مخبأ للارهابيين في قورصو. و من بينهم ايضا شريك أمحمد و وليد خالد اللذان تم توقيفهما ببن جراح في العاصمة و بحوزتهما أسلحة و قنابل تقليدية الصنع حيث كان وليد خالد يستعد لتنفيذ عملية انتحارية.كان هذان الاهابيان ينتميان ل"كتيبة الفتح" المنضوية تحت لواء الجماعة السلفية للدعوة و القتال بقيادة درودكال عبد المالك و التي تنشط في أعالي بوزقزة بببلدية قدارة (ولاية بومرداس). حسب جدول القضايا الجنائية لسنة 2014 يواجه الجميع تهم القتل العمدي مع سبق الاصرار والترصد والانضمام لجماعة ارهابية بغرض زرع الرعب وسط السكان و خلق مناخ من اللاأمن. كما وجهت لهم ايضا تهم المساس بأمن المواطنين و الاشادة بالأعمال الارهابية و تمويل جماعة ارهابية مسلحة.

 

 

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نص بسيط نص بسيط

قيم هذا المقال

0

تواصل معنا

 
Facebook      Twitter      Youtube      assakina.com RSS      اتصل بنا

النشرة الإخبارية