Receive all updates via Facebook. Just Click the Like Button Below...

Powered By 4we-eb

 | الرئيسية | من نحن | اتصل بنا | أعلن معنا

http://elmassar-ar.com/news/themes/rtlarabianew/img/pub.jpg

الجزائر تسجل 30 ألف مصاب بتريزوميا جراء زواج الأقارب

زواج الأقارب ... جريمة في حق البراءة

 
بواسطة

صفعة ندم تصيب أبوين من بني الأعمام أو الأخوال، لحظة  اصطدامهما بواقع طفل معاق، مشوه، أو مختل عقليا، لم يكن صدفة وإنما نتاج جينات ومورثات كانت متشابهة، كان ضحيتها طفل قسم ظهر العائلة الكبيرة التي ظنت أنها وبهذا الزواج ستساهم في زيادة اللحمة بين العائلتين، إذا بها "مصيبة"  يتجرع مرارتها الأطفال لما يكبرون.

يعد الزواج من أسمى وأطهر الروابط الإنسانية التي دعا إليها ديننا الحنيف ، وصدقت عليها الأعراف لتتفق مع الفطرة وغيره من أمور الحياة، أين يقوم أساسا على المودة والرحمة بين الزوجين لقول المولى القدير  " ومن آياته أن خلق لكم من أنفسكم أزواجا لتسكنوا إليها وجعل بينكم مودة ورحمة إن في ذلك لآيات لقوم يتفكرون" (سورة الروم الآية21)، وانطلاقا من هذا يتطلب الزواج  التفكير الدقيق  ووضع الأسس السليمة التي تستقيم بها هذه العلاقة حتى لا تشكل مصدر تعاسة أو ضرر لكلا الطرفين مستقبلا، وهو ما تحرص عليه عديد العائلات بتزويج بناتها للأقربين ظنا منها أنها بذلك ستحافظ على أواصر المحبة والتلاحم بين العائلة الواحدة ويحفظ ثرواتها، متجاهلة العواقب الوخيمة التي تنجر عن زواج الأقارب والذي يحوّل في أحيان كثيرة فرحتهم إلى مأساة حقيقية فور مجيء نعمة الأولاد التي يبدو أنها تحولت إلى نقمة مع زواج لأبناء عمومة ، وأخوال .

 

أبناء العمومة الأكثر ارتباطا عند القبائل و بني ميزاب 

كثير من العائلات تحبذ أن تختار أبنائها لشريك يكون من العائلة فهو من العادات الراسخة والأنماط الاجتماعية المفضلة عند القبائل الذين يفضلون التزويج فيما بينهم خصوصا بين أبناء العمومة، معتبرين الزواج المثالي هو ما يربط بين أبناء العمومة للحفاظ على الثروة والاسم داخل الأسرة القبائلية الواحدة، ففي وقت غير بعيد كانت العائلات القبائلية لا تقبل بغريب في وسطهم وترفض تزويج بناتها لغير ابن عمها أو خالها ، والشائع بكثرة على حدّ تعبير فتاة من تيزي وزو ، هو الاقتران بين أبناء العمومة، والذي يضمن  حسبها للفتاة  الأمان العائلي داخل كنف بيت عمها، فضلا عن سهولة "التفاوض" في أمور الزواج والمهور على عكس الغرباء ، موضحة أن ذلك من عاداتهم وتقاليدهم حتى أن بعض العائلات كانت في وقت مضى تفرض على بناتها الارتباط من أبناء أعمامهم وأقاربهم بالقوة،  في الوقت الذي يعد الزواج من أبناء العمومة والأقارب المقربين عموما بين سكان بني ميزاب المتمركزون في غرداية، قاعدة لا يحيد عنها،  فما إن يبلغ الشاب أو الشابة سن الزواج، إلا ويخضعون إلى استشارة من  أعيانهم الذين يفرضون عليهم الارتباط فقط بمن تنتمي إلى العشيرة ذاتها ، حيث يشترط أن يلتقي نسبها مع المعني في جدّ واحد على الأقل ، فيما يعد أي  خروج عن العرف تمردا ويسقط من قائمة الجماعة ، يفقد على إثرها الكثير من الامتيازات بداية من  الإعانة على إقامة العرس ومساعدات أخرى بعد الإنجاب.

 

الصرع، الحساسية، وأمراض وراثية عديدة نتاج الزواج بالقريبات

 

يكثر زواج الأقارب في مجتمعنا  على الرغم من ثبوت تورطه في حالات عديدة من أمراض وراثية، وإعاقات ذهنية وحركية، إلا أن الجزائريون يصرون على تزويج بناتهم للأقربين، بنسبة تفوق 30 بالمائة حسب عديد المختصين الاجتماعيين ، غير أنهم يندمون أخيرا بعد أن يرزقوا بأطفال مصابين بعلة ناتجة عن اختلاط دم الزوجين القريبين، وهو ما اكتشفه علم الوراثة الحديثة ،  حول كيفية تكوّن الخلية الملقحة ، فالجنين يتكوّن من اتحاد خلية ذكرية مع خلية أنثوية تحتوي كل خلية على 23 كرموسوم يتكون بعد اتحاد ما يسمى بالخلية الأمشاج التي تحتوي على 46 كروموسوما نصفها من الأب والنصف الآخر من الأم ، وبذلك فإن كل صفة من الصفات الوراثية التي تنتقل إلى الجنين يحدّدها مورثان الأول من الأم والآخر من الأب ، حيث يحدث المرض الوراثي إذا كان هناك خلل في تركيب واحد أو أكثر من هذه الكروموسومات ، وهو ما حدث مع نبيلة التي ارتبطت بإبن خالتها، وكانت كل الأمور تسير على ما يرام مع المولود الأول ، ثم الثاني ، ثم الثالث، ليأتي دور المولود الرابع الذي بدأته أعراض الصرع منذ دخوله عامه الأول أين يصاب بنوبات صرع حادة ترديه ساقطا على الأرض، أين أرجع الطبيب المعالج لحالته سبب ذلك إلى عامل وراثي ناتج عن قرابة دم تجمع الأبوين، وهو ما حدث مجددا مع المولود الخامس الذي ولد بإعاقة حركية حرمته من نعيم الحياة مثل أقرانه وبات حبيس الكرسي المتحرك، في الوقت الذي تبقى دنيا ورميس مهددتان بالعمى، وهما ضحيتين لزواج أقارب، أين تعاني الطفلتان نتيجة ذنب والديهما اقترنا بقريبات لهما، وبدأت أعراض العمى الجزئي تبدو منذ رؤيتهما النور، وهما الآن دنيا في عامها الثامن عشر ورميس 23 سنة، أشبه بكفيفتان بعد أن باتتا لا تريان النور إلا خيطا بصيصا ، رغم العمليات الكثيرة التي أجرينها إلا أن دنيا فقدت عينها اليسرى والبقية أسوأ .

 

أخوة الرضاعة....الكارثة

 

شاءت الأقدار أن يولد زكريا، وقبله 4 من إخوته معاقون ذهنيا ، لم يختاروا قدرهم ولكن القدر اختار لهم أن يولدوا بإعاقات  حرمتهم من نعيم الحياة وحولت يومياتهم إلى جحيم دنيوي، منذ نحو 25 عاما ارتبط الأب مع إحدى قريباته وهي من بني عمومته من الدرجة الثانية، إلا أنه لم يكن يدري أن ارتباطه من ابنة عمه ستنغص عليه حياته وتجلب له ذرية كلّها غير سوية صحيا ، رضي المدعو (ل.م) بقضاء الله وقدره بعد أن رزق بطفله الأول الذي يعاني من إعاقة ذهنية، ليرزق بطفل ثاني يعاني من ذات العاهة، إعاقة ذهنية كأخاه الأول،  لم يصحو من النكبتين  إلا وفجع في ولد ثالث يعاني من ذات الإعاقة، سلم الوالد أمره ل لله ولم يشأ الإنجاب مجددا، وكأنه يحتج على ما أعطاه الله، ليجد نفسه يرزق بمولود رابع ثم خامس يعانون من ذات الداء، إعاقات ذهنية حولت حياة الوالدين إلى جحيم حقيقي، زادت معاناتهما حين اكتشفوا أن قرابتهما تتعدى صلة الدم من الدرجة الثانية والثالثة، وإنما هي قرابة أخوة من الرضاعة، كان كبار العائلة يعرفونها غير أنهم رفضوا التصريح بها أمام تعلق (ل.م) بقريبته وفضلوا السكوت عن حقيقة كانت ستحول دون جريمة حقيقية في حق 5 أفراد يتذوقون مرارة العيش بإعاقات ذهنية لا يفرقون فيها بين الخطأ من الصواب وبين العدو من الصديق، في حين بقي الأبوين يعيشان حياتا بئيسة كلما تذكرا أنهما أخوين من الرضاعة.

 

الجزائر تسجل 30 ألف مصاب بتريزوميا  

تشير بيانات رسمية صادرة من وزارة التضامن الوطني مؤخرا أن الجزائر تضم أزيد من 30 ألف مصاب بتريزوميا 21 أو ما يعرف بـ "المنغوليين"، بمعدل ستة آلاف حالة جديدة كل سنة،  في الوقت الذي وصل عددهم في العالم العربي إلى  ثمانية ملايين مصاب، أما أوروبا فتحتوي على 400 ألف مريض بمعدل حالة في كل 650 ولادة.

ويعد مرض التريزوميا من  الأمراض الناتجة عن  زواج الأقارب والزواج المتأخر، وهو من الأمراض الجينية وهو خلل في عمل الجينات الخلقية التي تتفاعل عند عملية الإخصاب، حيث تحدث طفرة في الكروموزوم رقم 21 الذي ينتج عنه ثلاثة كروموزومات بدل اثنين مما يتسبب في إعاقة ذهنية وتشوهات خلقية، حيث يقع احتمال تسجيل حالة في 2000 ولادة للنساء المتزوجات في سن العشرينات، كما تسجل حالة في كل 400 ولادة للمتزوجات في سن الثلاثينات، وحالة في كل 100 ولادة للنساء المتزوجات في سن الأربعينات، أين كان  عمر المصابين بمرض التريزوميا في الجزائر في سنوات الخمسينات  لا يتجاوز 20 سنة ليتجاوز سنة 2010 ستون سنة بفضل الرعاية الصحية والنفسية للمصابين بهذا الداء، حيث تتكفل وزارت التضامن بـ2500 مصاب عبر 82 مركزا موزعا عبر كافة التراب الوطني .

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نص بسيط نص بسيط

قيم هذا المقال

0

تواصل معنا

 
Facebook      Twitter      Youtube      assakina.com RSS      اتصل بنا

النشرة الإخبارية