Receive all updates via Facebook. Just Click the Like Button Below...

Powered By 4we-eb

 | الرئيسية | من نحن | اتصل بنا | أعلن معنا

http://elmassar-ar.com/news/themes/rtlarabianew/img/pub.jpg

محاكمة ثلاثيني متهم بتزوير وثائق سيارة بولاية باتنة

 
بواسطة

مثل ،نهاية الأسبوع المنصرم  أمام  محكمة الحراش المدعو “ب.ح”، على خلفية تورطه في جنحة التزوير واستعمال المزور في محررات إدارية رسمية التي طالت وثائق مركبة غير مطابقة لها.

حيثيات قضية الحال تفجرت في شهر أفريل 2013 عندما سرقت سيارة من ولاية باتنة، واستبدل ترقيمها بآخر، وتم تزوير وثائقها من طرف المدعو “سامي. ش” الذي لم يتم سماعه أواستدعاؤه في القضية.

الضحية،خلال جلسة الكحاكمة أكد أنه اشترى السيارة من المتهم “ب.ح”، بسوق السيارات وحرر له الأخير التصريح بالبيع عن طريق وكالة خاصة بحضور الموثق، علما أن السيارة التي باعها إياه كانت تحمل ترقيم ولاية الجزائر وليس ترقيم باتنة.

الضحية “ا.ك”، عند ذهابه إلى دائرة العاصمة من أجل استخراج البطاقة الرمادية، تبين أن الوثائق التي تحملها السيارة كلها مزورة فاتصل “ا.ك” بالمتهم، ليطلب منه الأخير استرجاع البطاقة الرمادية فورا من الدائرة، وأن يأتي إليه من أجل إرجاع له مبلغ السيارة، ويتم بذلك غلق ملفها دون أن يتم تحويله للتحقيق، وهذا ما رفضه الضحية.

المتهم، من جهته ،أنكر التهمة المنسوبة إليه، حيث أنه اعترف ببيعه السيارة للضحية دون علمه أنها محل سرقة، وأن الوثائق التي تحملها مزورة. كما أشار إلى أنه اشتراها من عند شخص قاطن بولاية باتنة يدعى “ر.ع”، وبعد التحقيق في القضية تبين أن اسم الأخير هو “سامي.ش” الذي استعمل هوية “ر.ع” من أجل   تزوير الوثائق. وعليه، التمس دفاع الضحية تعويض قدره 180 مليون سنتيم، في حين التمس ممثل الحق العام تسليط أقصى العقوبات في حق المتهم

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نص بسيط نص بسيط

قيم هذا المقال

0

تواصل معنا

 
Facebook      Twitter      Youtube      assakina.com RSS      اتصل بنا

النشرة الإخبارية