Receive all updates via Facebook. Just Click the Like Button Below...

Powered By 4we-eb

 | الرئيسية | من نحن | اتصل بنا | أعلن معنا

http://elmassar-ar.com/news/themes/rtlarabianew/img/pub.jpg

تحتضن الحضارة العاترية التي تعود الى 20 الف سنة

دائرة بئر العاتر .... مشاكل تنموية و حلول مؤجلة

 
بواسطة

على بعد 90 كلم جنوب شرق عاصمة الولاية تبسه تقع واحدة من أكبر الدوائر

على مستوى ولاية تبسه ألا وهي دائرة بئر العاتر , الدائرة التي تحتضن بين ثناياها واحدة من أضخم و أعرق  الحضارات التاريخية  و المقصود منها الحضارة العاترية التي تمتد على ما يقارب ال 20 ألف سنة قبل ميلاد المسيح عيسى عليه السلام و هي الدراسة التي أثبتها عالم الآثار المصري الجزائري ناصر إسماعيل خلال بحثه في تاريخ تبسه و قد أثبت هذا الباحث الأثري أن هناك 12 علامة من العلامات و الحروف الهيروغليفية الفرعونية أصلها من الحضارة العاترية و هي الدراسة التي تؤكد تاريخ و عراقة هذه المنطقة في السابق و هي الميزة التي تجعل من بئر العاتر من بين أحسن المناطق و أفضلها من الناحية السياحية لكن الحاصل في هذه الدائرة يجعل من نقاط الإستفهامات و التساؤلات المحيرة تطرح نفسها دونما أن تكون هناك إجابات وافية .و قد كان للمسار العربي  زيارة استطلاعية لهذه القطعة العزيزة من تراب الولاية و هذا للوقوف على عدة حقائق متعلقة بالحركية التنموية بالمدينة و كشف ما يعانيه السكان من مشاكل هذه المشاكل التي يواجهها ما يقارب الـ 100 ألف ساكن بالمدينة و التي تبحث لها عن حلول مستعجلة وهذا لفك الغبن و الحرمان الحاصل لفئات كبيرة من المواطنين .

طرقات مهترئة و حياة متوقفة عند سقوط الأمطار

ونحن ندخل بئر العاتر قادمين من عاصمة الولاية تبسة كانت الطرقات عبارة عن تشققات و اهتراءات وكنا نظن أن هذا الحاصل ما هو إلا بالمدخل للمدينة فقط لكننا وقفنا على حقيقة أن كل الطرقات الرئيسية و الفرعية بالمدينة ما هي إلا صورة طبق الأصل لما شاهدناه في المدخل الرئيسي للمدينة وهو ما عبر عنه بعض المواطنين بنوع من التذمر قائلين بأن هذا الحاصل يتطلب حلا سريعا من المسئولين المحليين مطالبين إياهم بالإسراع في أشغال الطرقات التي تعرف تأخرا كبيرا في الإنجاز وهو التأخر الذي كانت له تأثيراته السلبية على عدة أصعدة فمن جهة كان له التأثير على قطاع النقل الحضري أين ينعدم النقل بين الأحياء و هذا بسبب الطرقات التي كسرت على عدة مقاطع و قد أضاف المشتكون أن ما هذا إلا غيض من فيض حيث أن سقوط الأمطار يكون له نتائج وخيمة على سكان بعض الأحياء التي تعزلها الأمطار و الأوحال و تحيل الحياة فيها إلى حياة أشبه بالمعزولة وهذا بعد أن تلج الأوحال إلى داخل البيوت وهذا بسبب الطرق الفرعية التي اهترأت و لم يتم تصليحها.و قد أضاف بعض المواطنين أن من المطالب التي صارت ضرورية بالمنطقة تواجد محطة نقل برية نظرا للتزايد التي تعرفه الكثافة السكنية ببئر العاتر و هي الكثافة التي رغم أنها وصلت إلى ما يفوق ال100 ألف نسمة إلا أنه لم يتم أنجاز محطة نقل للمسافرين وهذا رغم تواجد حافلات وخطوط لعدة ولايات من الوطن كالعاصمة و قسنطينة و عنابة و باتنة و الوادي .ومن الإشكاليات التي يطالب السكان بإيجاد حلول عاجلة لها ما يتعلق بالماء الشروب و هذا بعد أن لوحظ تذبذبا في توزيع هذه المادة الحيوية التي أشار البعض من مواطني بئر العاتر أنها تمس المناطق التي تعرف أشغال وهي الأشغال التي كانت لها تأثيراتها  على تزود السكان بالمياه .

التهريب يحول الليل المدينة إلى نهار 

من الظواهر التي حصل عليها أجماع بعدم الرضي عما يحصل ما يتعلق بالتهريب الذي نخر جسد الولاية بدوائرها محيلا حياة السكان إلى جحيم وهي الظاهرة التي طالب سكان بئر العاتر الغيورين على مصلحة البلاد و العباد بالقضاء عليها عاجلا أم آجلا وهذا بسبب ما تركته من تراكمات و آثار نفسية على السكان الذين باتوا ومع كل دقيقة تمر من أعمارهم إلا و يمسكوا أعصابهم وهذا بعد أن كثرت حوادث المرور التي تسببها سيارات الموت التي و حسبما رواه لنا البعض أنها تسير دون لوحات ترقيم وهي السيارات التي زرعت الرعب بين الكبار و الصغار ناهيك عن ما أنتجته من انعدام كامل لمادتي البنزين و المازوت اللتان تعتبران من ضروريات سير المركبات ببئر العاتر لكن النشاط التهريبي ببئر العاتر جعل من الحصول على هته المواد الحيوية ضربا من الخيال أن لم يكن مستحيلا وقد عبر بعض العارفين بخبايا المدينة أن هاتين المادتين يتم الحصول عليها أما بالتنقل لمسافات تزيد عن الـ 100 كلم   أو شراؤها  بأسعار مضاعفة تساوي سعر البيع المطبق من طرف المهربين بالدولة المجاورة و من آثار التهريب الذي ضرب أطنابه ببئر العاتر أن حالات المرض الطارئة تحدث حالات من الطوارئ القصوى بين أهالي المريض وهذا بعد أن يتم استنزاف كل القوى من أجل الحصول على قطرات من المازوت أو البنزين لأخذ المريض إلى المستشفى .

التجارة الفوضوية تشوه جمال المدينة

من النقاط التي تبقى مبهمة تبحث لها عن إجابات و حلول شافية و التي تشغل بال العاتريين ما بات يعرف بالتجارة الفوضوية التي اضحت هاجسا مخيفا يعيق جمالية المدينة و هي التجارة التي انتشرت بشكل فضيع و أصبحت تهدد المنظر العام للمدينة وهذا بسبب القناطير المقنطرة من الأوساخ من جهة التي يتركها الباعة الفوضويون و الذين لا يهمهم إلا الربح بأبسط و كل الطرق ضاربين عرض الحائط المحيط ونظافته هذا ناهيك عن شروط الصحة و السلامة الغائبة عن ذهن التجار الفوضويون الذين انتشروا في عدة مقاطع من بئر العاتر في فوضى يعجز اللسان عن وصفها و قد أشار بعض من إلتقيناهم بالمدينة أن هذه الفوضى الملاحظة قد تصير أضعاف ما هي عليه خاصة في يوم  السوق الأسبوعي  أين تغلق جميع الطرقات و يتم عرض السلع على حافة الطرقات وهو ما يعطي صورة بأن الوضع بالبلدية يكون من الصعب التحكم فيه للأسباب المذكورة وهو أشكال يبقى حله بين أيدي المسئولين المحليين الذين طالبهم أبناء الدائرة التدخل العاجل من أجللا فك الخناق المضروب على هذه المدينة .

شباب المدينة يطالب بفك الغبن عنهم

رغم أن دائرة بئر العاتر لها من الخصوصيات ما يؤهلها لأن تكون بها نسبة البطالة ضعيفة نسبيا مقارنة بباقي تراب الولاية وهذا نظرا لتواجد عدة ثروات باطنية تزخر بها من فوسفات و أنبوب الغاز العابر للمتوسط و 14 بئر بترول ناهيك عن خصوصية المنطقة الفلاحية و الرعوية  حسب بعض العارفين إلا أن أسهم البطالة في ارتفاع مستمر وهذا ما يسبب احتجاجات سنوية أمام مكتب التوظيف بالدائرة وهذا بسبب ما اعتبروه إجحافا في حقهم مطالبين بالحق في الشغل و قد أضاف الشباب الممتعض أن من الإشكاليات التي ما تزال رابضة على صدورهم هو المرافق الترفيهية التي تكاد تكون منعدمة فقاعة السينما مغلقة منذ ما يقارب العشريتين من الزمن و نادي الشباب تحول بقدرة قادر إلى مقهى لا يحوي إلا الألعاب التي يمارسها المتقاعدون من الشيوخ و المسبح البلدي معدوم وجوده و ملاعب الجوارية عرضة للنهب و السرقة فأين يكون مفر الفئة التي يراهن عليها الكل من  أجل النهوض بمستقبل البلاد وهي أشياء تثقل كاهل عدة شباب صار همهم الوحيد الجلوس في المقاهي و سرد الحكايا التي يمضون بها أيامهم المتشابهة .

قطاع الصحة ... مريض يبحث عن أخصائيين

و قد أضاف من التقينا بهم في هذه الزيارة الاستطلاعية التي قادتنا إلى بئر العاتر إشكالية غياب الأطباء الأخصائيين خاصة فيما يتعلق بأمراض النساء أين يغيب اختصاص طب نساء وهو ما يجبر نساء بئر العاتر على الذهاب إلى عاصمة الولاية للقيام بفحص روتيني وهو نفس الغياب الذي تعرفه أمراض الأطفال و طب العيون و الأعصاب و هي أمراض تجبر من يعانيها على التنقل إلى عاصمة الولاية من أجل الفحوصات يحدث هذا رغم أن مستشفى المدينة يحوي تجهيزات تعتبر من أحدث التجهيزات التي يتم العمل بها و قد أضاف المواطنون أن حال المستوصفات تئن و هذا للغياب الشبه دائم للأطباء حسب من التقينا بهم في عين المكان .

تلكم هي أهم الانشغالات و المطالب التي يرفعها سكان دائرة بئر العاتر التاريخية و التي يطالبون فيها بإيجاد حلول لهذه الانشغالات التي تمثل حياتهم المعاشة و متطلبات معيشتهم و التي رفعت للمسؤوليبن المحليين لإيجاد الحلول الكفيلة بجعل مواطن بئر العاتر يعيش حياة كريمة .

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نص بسيط نص بسيط

قيم هذا المقال

5.00

تواصل معنا

 
Facebook      Twitter      Youtube      assakina.com RSS      اتصل بنا

النشرة الإخبارية